المقالات

اليوم العالمي للقانون

يحتفي العالم في 13 سبتمبر من كل عام باليوم العالمي للقانون، تعبيرا عن أهمية القانون في الحياة الإنسانية؛ ورغم أن هذا اليوم قد خصص من قبل منظمة الأمم المتحدة، وهي أكبر منظمة دولية تضم كل دول العالم –تقريبا- في المجتمع الدولي الحديث، إلا أن القانون قد وجد منذ الأزل وتطور تطورات مختلفة في الحقب التاريخية المختلفة للإنسان، وازداد تطورا مع مجيء الديانات السماوية في العالم العربي والإسلامي. والثورات الإنسانية الأوروبية والغربية منذ قرون مضت. وتطور بشكل كبير أقسام وأنواع القانون المختلفة وفقهه وتطبيقه «القضاء» في القرنين الماضيين.
ورغم أن كلمة قانون ليست عربية حيث أصل الكلمة يوناني–canon-، إلا أن الأحكام والنصوص والقواعد كلها حملت في معناها التطبيقي بحسب زمانها معنى القانون في وقتنا الحالي.
إن القانون ينظم العلاقات والمعاملات لتحقيق الانضباط لما فيه الصالح العام، ويحمي -بعد الله جل في علاه- الأفراد ويردع الأفعال الشاذة والمسيئة والضارة في المجتمع.
ويقر الحقوق والالتزامات والمسؤوليات ويفرض العقوبات على المتعدي عليها. وهذا اليوم أو القانون عامة هو علم لا يعني به أهل الاختصاص فقط. أو كل فرد بحسب ما تحتاج طبيعة عمله من قوانين تجارية أو معاملات مدنية فحسب. فالقانون يتصل بجميع جوانب مناحي الحياة دون استثناء -الاقتصادية والسياسية والمدنية والمالية والمهنية..الخ – وجميع فئات المجتمع من الطفل والمرأة وغيرها.
وتتكامل كل القوانين مع بعضها مثل قوانين الأسرة والقوانين المدنية والجزائية. وتتصل وتتكامل في تطبيقها جميعا على الفرد الواحد، وإن انقسمت في الدراسات المنهجية العلمية. وفي السنوات العشر الأخيرة زاد اتصال القانون مع العلوم الحديثة مثل التكنولوجيا والاتصال التي أضحت ملازمة لكل فرد وتطورت القوانين بصددها وبشكل مستمر، ومن جانب آخر تطور القانون مع العلوم التقليدية الأخرى مثل علم النفس الجنائي وغيره من اقتران علم القانون مع العلوم التقليدية الأخرى.
ما سبق فإنني أوجز قولي بأن القانون هو علم تخصصي شامل ومتكامل بشتى فروعه وتطبيقاته، وثقافة وسلوك. وبمدى تطوره ومدى العدالة والتقدم بتطبيقه والتزام الأفراد به يعد أبرز مقاييس حضارة الشعوب والدول. فالثقافة القانونية رقي بسلوك الفرد والمجتمع وداعم رئيسي لتطور جميع مجالات تقدم الدول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق