المقالات

حلوة… ومنحوسة

لماذا الفتاة الجميلة والهادئة دائما ما تكون غير محظوظة، تخيل البعض أن كثرة الأشخاص المتقدمين لخطبة فتاة أمر في غاية الروعة وبكونها محظوظة ولا مثيل لها، لكن كثرة المتقدمين لخطبة فتاة لا يجلب السعادة بل على العكس دائما يجلب التوتر والحيرة فمن ستختار أمام كل هذا الطابور الذي يرغب في فتاة هادئة ،فتاة يراها الكثيرون حلم المستقبل بينما هي تقف حائرة ترفض الواحد تلو الآخر والسن مثلما يقول مجتمعنا الشرقي يتقدم خاصة أمام فتاة العشرينات التي تعجز حتى الآن أن تختار القرار المصيري، هل ستتزوج من شخص فقط لكونه مهندساً أو طبيباً مثلما يفكر هذا المجتمع الغريب وهل يتزوج المرء من مهنة الشخص وراتبه أم لذات الشخص وشخصيته؟
هي غبية في نظر المجتمع لأنها ترفض المهندس والقاضي وغيرهما من أصحاب المهن والرواتب ،و هي مثلما يقول المجتمع لا يعجبها شيء لكن المجتمع بأكمله هو المخطئ لهذا السبب يزداد الطلاق يوميا لأن الزواج لم يكن يوم نظرة الآخرين بل مستقبل مشترك بين اثنين فقط.
الزواج هو نقاط مشتركة وإحترام وتقدير ومن ترفض عدة عروض ليست فتاة لا يعجبها شيء بل تبحث عن تلك النقاط المشتركة ،عن شخص ربما يشبه أباها أو اخاها عن شخص سند لها ،عن شخص يجعلها تحبه وليس من يحبها ذلك الحب الأعمى ويفشل في جعلها تحبه، قد يكون العدد كبيراً جداً من المتقدمين لخطبة فتاة ما، لكن لا تجد أياً منهم فارساً لأحلامها وزوج المستقبل وفارسا بإمكانها الاعتماد عليه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق