الرياضة

كاظمة واليرموك يتنافسان على ثالث كأس الأمير

يتواجه كاظمة مع اليرموك لتحديد صاحب المركز الثالث للنسخة 58 لكأس الأمير اليوم في السادسة والثلث على استاد ناصر العصيمي في نادي خيطان.
المركز الثالث يمثل طموح التعويض للسفير وأبناء مشرف الذين خسروا في قبل النهائي بركلات الترجيح امام الكويت والعربي على الترتيب.
الفريقان يخوضان اللقاء رافعين شعار الفوز الذي يكفل لصاحبه اعتلاء منصة التتويج بعدما ضاع منهما أمل المنافسة على اقتناص أغلى الكؤوس بالخسارة في قبل النهائي.
كاظمة واليرموك يراهنان على روح الشباب الذي نجح في التطور واكتساب خبرات تؤهله للمنافسة والقتال من أجل الفوز بغض النظر عن هوية المنافس، لاسيما بعدما نجحا في إحراج الكويت والعربي اللذين يلعبان بصفوف مكتملة ويضمان العدد الكامل من المحترفين، فيما يمتلك كلاهما محترفاً واحداً.
كفة وطموح الفريقين يبدو متساويين مع أفضلية نسبية لكاظمة على صعيد القدرات الهجومية للاعبيه خاصة الدوليين حمد حربي، وعمر الحبيتر وناصر فرج إلى جانب شبيب الخالدي، في الوقت الذي تخلو فيه كتيبة أبناء مشرف من لاعبي المنتخب الكويتي.
وبنظرة سريعة نجد أن الإسباني بيتو بيانيتش نجح في الانسجام مع لاعبيه سريعا وبدا أنه يعرف كل كبيرة وصغيرة عن الفريق مستفيدا من خبرات مساعده جمال يعقوب.
بيانيتش وضع يده على مكامن القوة في صفوف فريقه ونجح في خلق توليفة نموذجية رغم وجود محترف واحد هو المالي حامد ماريوس، فيما يعتمد على المتألق حسين كنكوني في حراسة المرمى مع الاستفادة من حمد حربي في مركز قلب الدفاع في الوقت الذي يعول فيه على قدرات وليد التوره وعبد الله الفهد في وسط الملعب مع عمر الحبيتر، وناصر فرج إلى جانب شبيب الخالدي وبندر بورسلي بالهجوم مع امتلاك دكة بدلاء عامرة بروح الشباب من اصحاب المهارات.
أما مدرب اليرموك حسين ياسين الذي يتولى المهمة بانتظار انضمام الصربي دراغان للفريق فإنه نجح باقتدار في استغلال الاوراق المتاحة باقتدار سواء عناصر الخبرة أو اللاعبين الشباب الواعدين من خلال الاعتماد على فيصل المكيمي المتألق في حراسة المرمى مع خبرة أحمد هاني في الدفاع إلى جانب هاشم عدنان بالوسط مع مبارك البناي وعذبي شهاب والواعد عبد الوهاب العوضي وعلي عبدالرسول مع يوسف نجف ويوسف العتيبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق