المقالات

وصاية البنك المركزي على «الأعضاء المستقلين»!!

في تعميم للبنوك المحلية أكد البنك المركزي أنه لا يجوز للعضو المستقل الذي يتم انتخابه شغل أي منصب تـنـفـيـذي أو عـضـويـة مـجـلـس إدارة لأي من الجهات التابعة أو الزميلة ضمن مجموعة البنك، وذلك لضمان الاستقلالية التامة لقرارات ذلك العضو، بما ينتفي معه أي تعارض محتمل في المصالح .
وأضاف البنك المركزي في«أن هذا البند قد استثني عند بداية تطبيق ترشيح الأعضاء المستقلون الذين تنطبق عليهم شروط الاستقلالية الأخرى».
ويقال إن البنك المركزي قد حدد بعض اللجان التي يجب أن يشارك بها العضو المستقل في البنك مثل لجنة التدقيق ولجنة المخاطر.
ويبدو أن البنك المركزي من خلال هذه التعليمات والشروط لا يبحث عن أعضاء مجالس إدارة مستقلين بمعنى الكلمة لديهم الرؤية والعلم والمعرفة والخبرة بالعمل المصرفي بقدر إيجاد «مندوبين ومراسلين» جل عملهم «مراقبين» لنقل المعلومات عما يدور في اجتماعات لجان ومجالس الإدارة في هذه البنوك!! وهذا بلا شك يقلل من شأن «الأعضاء المستقلين» ودورهم في مجال الإدارة والحوكمة والشفافية ويدل على قصور في فهم الأهداف النبيلة من ايجاد «الأعضاء المستقلين» بالقطاع المصرفي ، بل أنه يخلق الشك والريبة بين الأعضاء المستقلين وبقية أعضاء مجلس إدارة البنك ويوجد فريقان متضادان بدلا من ايجاد فريق واحد متكامل ومتضامن يعمل بكفاءة وفاعلية وشفافية للارتقاء بجودة العمل وضمان تطبيق نظم الحوكمة والإدارة الرشيدة بالقطاع المصرفي.
ودمتم سالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق