المقالات

الكابوس… الخفي

سؤال العالم: لماذا فيروس كورونا ؟ كورونا أسوأ ما عرفه التاريخ البشري؟ لماذا لا يوجد دواء لكورونا، عدونا غير المرئي؟ كل هذه الأسئلة متداولة الآن في كل مكان وزمان نعم فيروس غير مرئي لكنه حصد حياة الملايين حول العالم.
لم أستغرب من كورونا لأنني دائما ما كنت أسأل نفسي هل ما يحدث أصبح عادياً، أين الدين في حياة الناس، هنا لن أتحدث عن الصلاة والصوم بل سأتحدث عن الجانب العقائدي عن الرابط بين البشرية والذات الإلهية، عن الضمير والخوف من الله.
ماذا يوجد بعد لم يحدث في هذا الكوكب العجيب؟ لماذا نستغرب كورونا هذا الفيروس غير المرئي ولم نستغرب أعمال البشر غير المنطقية من حروب وتدمير وكره وعدائية حتى الكبائر السبع تحدث كل يوم من يعيش اليوم، بدون ربا  وبدون رشوة؟ حتى العلاقات المحرمة أصبحت شيئاً مادياً داخل المجتمعات كل شيء أصبح عادياً وفوق هذا بأكمله انتشار لأعمال الشعوذة، خلال الفترة الأخيرة تم اكتشاف أعمال شعوذة في عدة دول عربية، صور حتى أطفال كتب عليها موت وفراق وكره وجنون وسرطان قد دفنت داخل المقابر، هل لهذه الدرجة أصبح الكره منتشراً بين الناس، هل لهذه الدرجة أصبح الشر مثل طعام الإنسان لا يمكنه العيش بدونه.
وهل الشر يصل إلى هذا الحد، إلى انتهاك حرمة ميت في قبره، إلى انتهاك حياة إنسان لحد سلب حياة إنسان منه بأعمال شيطانية؟
هل سيسعد أي إنسان مهما كان عندما يفرق بين زوجة وزوجها أو بين أب وابنته وبين أم وابنها الرضيع؟ هل يصل الكره لهذا الحد ثم تتساءلون لماذا فيروس كورونا لماذا السؤال لم يكن لماذا البشر أصبحوا هكذا؟ لماذا البشر لا يخافون الله، لماذا العالم الآخر لم يعد محل اهتمام الناس؟ لماذا حتى في المقابر تدفن مشاعر الكره والحقد وليس الورود والمحبة والسلام؟ البعض تجرأ على المقابر؟ كل شيء غير منطقي يحدث اليوم، اغتصاب حتى المسنات لم يسلمن فمنذ فترة  تم اغتصاب مسنة سنها 97 وهي مريضة .
هل لهذه الدرجة أصبحت الوحشية منتشرة في عالم البشر ثم يستغربون من كورونا، كورونا هو تذكير للبشرية أن الله أكبر من كل شيء فهو من أهلك كل الطغاة عبر الأزمنة والعصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق