الرياضة

كاظمة يطالب اتحاد الكرة بالمساواة بين الجميع

لم يلق قرار الاتحاد الكويتي لكرة القدم، برفض تأجيل انطلاقة رحلة استكمال الدوري المحلي، رضا العديد من الأندية، وعلى رأسها كاظمة الذي أبدى اعتراضه في بيان رسمي. 
ودعا رئيس مجلس إدارة كاظمة أسعد البنوان، الاتحاد الكويتي إلى معاملة كل الأطراف المتنافسة في الدوري، سواسية وتأجيل المسابقة من منطلق مبدأ العدالة والوقوف على مسافة واحدة تجاه جميع الأندية.
وانتقد البنوان، أسلوب الاتحاد الحالي في العمل وتخبطه في القرارات وتمسكه بموعد انطلاق هذه البطولة دون أي دراسة موضوعية أو التفات إلى مصلحة الأندية.
واستغرب البنوان من تمسك الاتحاد بعدم تأجيل انطلاق الدوري المقرر في 11 أغسطس الحالي من خلال التصريح الأخير لرئيس مجلس إدارته، رغم أن كثيراً من الأندية ستتضرر من هذه الخطوة ومن بينها كاظمة.
وأوضح أن الأندية ستتضرر، بسبب قرار منع دخول مدربيها ومحترفيها المنتمين إلى دول أعلنت الكويت حظر الطيران التجاري معها حتى إشعار آخر، ضمن تداعيات جائحة فيروس كورونا.
وقال البنوان، في بيان رسمي «لا يجوز أن يكون هذا الاتحاد الذي نتحفظ منذ مدة طويلة على نهجه في العمل، سلبيا وغير حيادي وغير منصف إلى هذه الدرجة، في ظل تمسكه بموعد انطلاق الدوري وظلم عدد من الأندية وبينها كاظمة الذي لن يسكت عن حقه في ممارسة دوره الطبيعي بالمراقبة والمحاسبة».
وأضاف «لم يكلف رئيس الاتحاد ولا الأعضاء أنفسهم عناء النظر إلى مصلحة الأندية ونستغرب إصرارهم على هذا الموعد، رغم أن الكثير من الأندية لن تكون جاهزة بسبب مشكلة دخول مدربيها ومحترفيها». وتساءل رئيس كاظمة «إذا كان رئيس الاتحاد دعا إلى التعاون مع الحكومة وأكد أنه سينتظر قرارها بشأن دخول المدربين والمحترفين، فلماذا لا يتعاون مع أنديته ويحترم رغباتها كما يفعل مع الحكومة؟».
واستمر «ثم ما هي الدوافع والموجبات والظروف القاهرة التي تجعله مصرا على موعد 11 أغسطس الحالي؟ فأنديتنا ليست ذات طابع تجاري وليست مرتبطة بعقود في هذا المجال وليس لديها رواتب ضخمة وخسائر كبيرة كما هو الحال لدى أوروبا».
وشدد البنوان على وجوب أن يمنح الاتحاد أنديته الفرصة لترتيب نفسها وأوضاعها جراء قرار حظر الطيران المذكور، خصوصا وأن بعضها سيكون محروما من مدربيه ومحترفيه مثل كاظمة الذي تعاقد مع الإسباني روبرتو بيانكي ليقود دفة فريقه «البرتقالي» خلال الموسم المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق