المقالات

لبنان يستاهل الخير

في الثاني من أغسطس 1990 كان لبنان اول دولة في العالم تستنكر الغزو العراقي على الكويت وطالبت في اول ربع ساعة من خبر الاجتياح والغزو بالانسحاب من الكويت دون اي شروط، نعم لبنان اول من ساند الكويت بأهم قضيه مررنا بها، واليوم جاء دورنا في القيام بالواجب ورد الجميل والفضل لهم، فلم يقبل اي لبناني بكل اطيافه الغزو العراقي على الكويت، الشعب اللبناني كله وقف مع الحق الكويتي، كانت بيوتهم بيوتنا وطعامهم طعامنا وجيوبهم كانت تفيض لنا حباً وكرماً بابتسامة جميلة مرسومة على كل الوجوه اللبنانية، ولبنان يستحق من العرب كل العرب والعالم الدعم والمساعدة ومساندة الشعب العربي اللبناني بكل ما نملك على اساس اننا اخوة واشقاء، وهذا واجبنا تجاه بعض، لا فضل ولا منة، هم الاهل والعمق والامتداد العربي، فهبوا بني قلبي تجاه الشقيق الوفي لبنان وانقذوا عاصمة العرب من دمار لا مثيل له في تاريخه، انقذوا لبنان ولا تتركوه عرضةً لمن يطمع بخيراته ويسعى لتفريق شعبه الواحد مهما كانت انتماءاتهم شيعة او سنة واي اشقاء مسيحيين بكل طوائفهم ولن انسى احبتي الدروز في جبلهم الشامخ، لبنان كلهم اهلي وكلهم احبتي وكلهم اخوتي، والله لا افرق بين طوني او عبدالحسين او عمر او جعجع او ميشيل، ولن انسى كمال وسعد وحسان وعون هم اهلي واقرب الناس لقلبي، اعرف غادة ومايا وليلى وفيروز ووديع، نحن كلنا اشقاء لا يفرقنا غير ما هو محرم، مالنا وما نملك لكم احبتي في لبنان فأنتم تستحقون منا كل خير ورد جميلكم السابق لا يوفيه ما نقوم به هذه الايام، لكم الفضل ولكم الشكر ولكم ايدينا نمدها بما تستحقون من خير وعون وقلوبنا معكم، نتضرع الى الله بأن يحميكم ويرفع عنكم كل شر، وغدا تشرق شمس السعادة على بيروت وموعدنا في الحمرا امام مطعم ابو العز، او ان احببتم امام فلافل ابو نبيل، ولكم مني اجمل تحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق