المقالات

هيروشيما لبنان

يوم 4/8/2020 سيظل بذاكرة جميع اللبنانيين راسخا في ذهنهم وهم يشاهدون الأرض تهتز من تحت اقدامهم على صوت الانفجارات التي دمرت العاصمة بيروت بكاملها، وأصبحت مدينة منكوبة، حيث اعلن محافظها وهو يبكي ويتحدث الى الصحافيين ما الذي جرى وماذا حصل، فأصبحت هذه المدينة الجميلة المطلة على البحر مدينة اشباح وركام تحتضن مئات القتلى وآلاف الجرحى وتدمير معظم المنازل، الآف اصبحوا بدون مأوى وسكن واصبحوا مشردين خارج منازلهم، الله يكون بعون هذه الدولة التي هي بالأساس تعاني من مشاكل اقتصادية وخصوصا بعد صدور قانون قيصر لمحاسبة سورية والذي أثر في لبنان أكثر من سورية هذا القانون الجائر.
وعلى العموم لبت الكويت كأول دولة عربية وبناء على توجيهات سيدي نائب الأمير بإرسال مساعدات طبية وغذائية واطباء الى لبنان الشقيق وأول طائرة كويتية تهبط في مطار رفيق الحريري الدولي لتقديم المساعدات كانت طائرة كويتية وهذا ليس بغريب على الكويت الوقوف الى جانب اخوانهم وأشقائهم العرب في مثل هذه المحن وأيضا وقوف شعب الكويت الى جانب الشعب اللبناني المنكوب وتقديم واجب العزاء من خلال شبكات التواصل الاجتماعي للم هذا الجرح للشعب المنكوب، وأيضا وقوف العالم بأسره وارسال المساعدات المادية والمعنوية لهم من خلال تكاتف جميع دول العالم لأن لبنان الآن يعيش في ظلام دامس وحزن وعزاء، ولا ننسى جائحة كورونا التي يمر بها العالم كما يمر بها لبنان فلنرفع ايدينا الى السماء مبتهلين الى العلي القدير أن يشافي جميع الجرحى بأسرع وقت ممكن ويرحم الأموات ويلهم ذويهم الصبر والسلوان ويعيد لبنان بعد هذه الكارثة المرعبة الى عهده السابق. اللهم أمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق