المحليات

الكويت تواصل مبادراتها الإنسانية للتضامن مع الأشقاء وقت المحن

كعادتها واصلت الكويت السبق في قيادة زمام المبادرات الإنسانية للتضامن مع الأشقاء والأصدقاء لاسيما في أوقات المحن والشدائد نظرا للتبعات الجسيمة التي تخلفها على المجتمعات.
وفي تجسيد لحرص وتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، كانت الكويت اول دولة تقدم مساعدات طبية للبنان في أعقاب الانفجار القوي الذي وقع بمرفأ بيروت في مبادرة تضامن ومساندة نحو تجاوز آثار وتداعيات تلك الفاجعة.
وفي هذا الصدد تسلم لبنان اولى المساعدات من الخارج وكانت عبارة عن شحنة من المساعدات الطبية مقدمة من الكويت والتي نقلت بواسطة طائرة تابعة للقوة الجوية الكويتية في اطار جسر جوي بدأت الكويت تسييره لإغاثة لبنان.
وفي وقت لاحق قدمت جمعية الهلال الأحمر 36 طنا من المواد الطبية للصليب الأحمر اللبناني دعما لجهوده في الإغاثة اثر الانفجار الضخم الذي وقع بمرفأ بيروت.
وقام بتسليم المساعدات التي نقلت عبر طائرة ثانية تابعة للقوة الجوية رئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر د. هلال الساير، على رأس وفد من الجمعية الى رئيس الصليب الأحمر اللبناني أنطوان الزغبي بحضور سفير الكويت لدى لبنان عبدالعال القناعي على رأس وفد من أعضاء السفارة.
وفي ضوء استمرار المساعدات الكويتية نقلت طائرة اخرى تابعة للقوة الجوية الكويتية أمس الأول، مساعدات طبية وغذائية تزن 35 طنا الى لبنان في اطار الجسر الجوي الذي اقامته الكويت لدعم لبنان.
وسلم مساعد آمر قاعدة عبدالله المبارك الجوية العقيد الركن طيار عبدالعزيز اللوغاني المساعدات التي تزن 35 طنا وتتضمن معدات طبية ومواد غذائية.
وعلى صعيد متصل أعلن وزير العدل وزير الاوقاف والشؤون الاسلامية المستشار د. فهد العفاسي، تبرع الامانة العامة للاوقاف بمليون دولار لتقديم أجهزة ومعدات ومواد طبية لدعم الشعب اللبناني الشقيق وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة.
وأشار إلى أن التبرع يأتي أيضا استمرارا لنهج الكويت في الوقوف إلى جانب لبنان في جميع الظروف وترجمة لسياستها بأن تكون سباقة في دعم الأشقاء اللبنانيين.
وفي اطار المساعدات ايضا أعلنت جمعية الهلال الأحمر انطلاق حملة تبرعات لصالح الشعب اللبناني وذلك عبر الموقع الإلكتروني للجمعية اثر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.
وقال الساير ان حملة جمع التبرعات ستساهم في توفير الأدوية والكراسي المتحركة وحليب الأطفال وجميع المستلزمات الطبية التي في أشد الحاجة لها.
كما اعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي تبرعها بعشر سيارات اسعاف مجهزة بالكامل منها ثلاث مركبات متنقلة متخصصة في سحب الدم لصالح الصليب الاحمر اللبناني.
وقال رئيس بعثة جمعية الهلال الاحمر الى لبنان د. مساعد العنزي، ان الجمعية بدأت نشاطها الميداني في بيروت بالتبرع باجهزة تنفس لمستشفى «الوردية» في منطقة «الاشرفية» والذي تضرر اضرارا جسيمة نتيجة الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت كما سيقدم المساعدات للاسر المتضررة.
وفي لبنان أيضا قدمت جمعية الهلال الاحمر مساعدات غذائية لالاف اسر اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.
وقال السفير الفلسطيني لدى لبنان اشرف دبور، خلال تسلم المساعدات «نتوجه برسالة شكر وتقدير على الدعم المتواصل الذي تقدمه الكويت لابناء الشعب الفلسطيني».
وأشاد بدور سمو امير الكويت الشيخ صباح الاحمد، ومبادراته الإنسانية منوها بالمساعدات التي تقدمها جمعية الهلال الاحمر النابعة من القلب والتي تعطي الامل بوجود أشقاء مخلصين الى جانب الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق