الأولى

عون عن «انفجار بيروت المرعب»: لا نستبعد أن يكون بسبب هجوم صاروخي

أكد الرئيس اللبناني ميشال عون أن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت سيبحث ما إذا كان حادثاً عارضاً أم يقف وراءه الإهمال أو تدخل خارجي محتمل من خلال صاروخ أو قنبلة أو أي شيء آخر، حسب وكالة «رويترز».
وشدد ميشال عون على أنه «لا تدويل للأزمة اللبنانية»، لافتا إلى أن التحقيق الدولي في انفجار بيروت مضيعة للوقت، لأن «العدالة المتأخرة ليست عدالة»، لافتا إلى أنه «لن تمس سيادة لبنان في عهدي».
وأكد أن هدفه تبيان حقيقة انفجار مرفأ بيروت من خلال التحقيق الجاري، ولم يُطرح الأمر مع الرئيس الفرنسي.
وفي أول تعليق له على الانفجار نفى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله نفياً قاطعاً تخزين أي أسلحة لـ«حزب الله» في مرفأ بيروت، مؤكداً أنه لا توجد أي صلة بين حزب الله ومرفأ لبنان، ولا يعلم ما يدور بداخله، ولا تقع على الحزب أي مسؤولية تتعلق بإدارته، مضيفاً إن الاتهامات التي لا تزال تصر عليها فضائيات لبنانية وقنوات تليفزيونية عربية أخرى يقصد منها الدفع باتجاه الحرب الأهلية في لبنان.
وحول المطالبات بإجراء تحقيق دولي حول الحادث عبر حسن نصرالله عن دعمه للتحقيقات التي يجريها القضاء العسكري اللبناني، مطالباً بسرعة إعلان الحقائق حول الحادث ومحاسبة المسؤولين عنه.
واعتبر نصرالله ان حادث انفجار مرفأ بيروت، مأساة كبرى، تجاوزت جميع الطوائف والمناطق في بيروت، مشيراً إلى أن أعضاء في حزب الله سقطوا بين شهداء وجرحى في الحادث، لافتاً إلى أن «تعامل المسؤولين والطبقة السياسية في لبنان مع ما حدث له تأثير مصيري، لأنه سيحدد إذا بقي أمل في بناء دولة أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق