المحليات

«الصحة» و«التجارة» تسيران طائرتي مساعدات إلى لبنان

كتب محسن الهيلم:

أعلنت وزارة الصحة تسيير طائرة مساعدات طبية جديدة إلى العاصمة اللبنانية بيروت ضمن جسر المساعدات الإنسانية والطبية المقدمة للأشقاء في لبنان إثر الانفجار الكبير الذي شهده مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي.
وقالت الوزارة إن المساعدات المقدمة بالتعاون مع وزارتي الخارجية والدفاع وبإشراف من وزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح تأتي بناء على التوجيهات السامية من سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد بتخصيص مساعدات عاجلة للأشقاء في لبنان بعد تعرضه لهذا الانفجار الذي ألحق أضرارا مادية جسيمة.
من جهتها أعلنت وزارة التجارة والصناعة تسيير طائرة مساعدات مواد غذائية أمس الى العاصمة اللبنانية بيروت ضمن جسر المساعدات الانسانية المقدمة للاشقاء في لبنان.
وقالت الوزارة إن مساعدات المواد الغذائية جاءت بالتنسيق مع وزارتي الخارجية والدفاع وشركة المطاحن الكويتية بناء على توجيهات سامية من سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد للتضامن والوقوف مع الشعب اللبناني .
وأشارت الى تقديم مساعدات عبر شحنات مجدولة تتضمن مواد غذائية عاجلة مع بداية الاسبوع المقبل، مبينة ان المواد تتضمن الحليب والزيت وصنفين من أنواع الطحين.
ومن جهته قال الوكيل المساعد للشؤون الفنية وتنمية التجارة محمد العنزي ان الجسر الجوي الغذائي الى لبنان الذي بدأ أمس يأتي بمساهمات من عدة جهات حكومية عبر وزارتي التجارة والصناعة والصحة الكويتيتين بالإضافة إلى جمعية الهلال الأحمر الكويتي.
وأشار العنزي إلى استمرار الجسر الجوي لتقديم السلع الغذائية والإنسانية الى لبنان خلال الأيام المقبلة، مؤكداً ان العمل جار ايضا لتنظيم ووضع خطة لتقديم تلك المساعدات عبر النقل البري المباشر.
واعرب عن شكره وتقديره لوزارة الدفاع الكويتية لوضعها كل الإمكانات والتسهيلات لضمان وصول السلع بأسرع وقت ممكن الى «اخوتنا في لبنان» داعيا الله عزو وجل أن تتجاوز بلادهم هذه الكارثة.
يذكر ان وزير التجارة والصناعة خالد الروضان جدد اتصاله بوزير الاقتصاد والتجارة اللبناني راؤول نعمة لمعرفة احتياجات لبنان من المواد الغذائية والتي يمكن ان تقدمها الكويت لاشقائها.
من جانبه أعلن وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية المستشار د. فهد العفاسي عن تبرع الامانة العامة للأوقاف بمليون دولار لتقديم أجهزة ومعدات ومواد طبية لدعم الشعب اللبناني وذلك بالتنسيق مع وزارة الصحة.
وقال العفاسي: «إن هذا التبرع يأتي تنفيذا لتوجيهات سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء بتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب اللبناني لمواجهة تداعيات الكارثة التي خلفها انفجار مرفأ بيروت».
وأوضح أن هذا التبرع يأتي كذلك ضمن المساعدات التي تقدمها الكويت الى لبنان منذ اللحظات الأولى للانفجار انطلاقا من الدور الإنساني للكويت تجاه الدول الشقيقة والصديقة عبر التضامن والدعم في أوقات المحن والأزمات، مشيراً إلى أن التبرع يأتي أيضا استمرارا لنهج الكويت في الوقوف إلى جانب لبنان في جميع الظروف وترجمة لسياستها بأن تكون سباقة في دعم الأشقاء اللبنانيين.
وذكر أن الأمانة العامة للأوقاف تسعى دائما لتقديم ودعم جهود الإغاثة للمنكوبين والمتضررين من الدول والأفراد والمجتمعات الإسلامية وتقديم الغوث للمحتاجين شعوبا حيثما وجدوا حين تحل بهم الكوارث والمحن.
وأعرب العفاسي عن خالص عزائه ومواساته لذوي الضحايا داعيا الباري عز وجل أن يرحم من توفاهم الله في هذا الحادث الأليم وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل وأن يحفظ لبنان من كل مكروه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق