الإقتصاد

العلامات التجارية العالمية تلجأ للوصول مباشرة إلى المستهلكين

اعتبر البيع المباشر للمستهلكين هو الوسيلة الأساسية لنمو علامات تجارية وأسماء شهيرة في مختلف القطاعات، لكن الأمر تغير نوعاً ما عند صعود شركات للتجارة الإلكترونية مثل «أمازون دوت كوم» و«علي بابا». ولطالما كانت المحال التجارية الكبرى تزخر بالمتسوقين المتنافسين للحصول على أفضل السلع، لكن شركات التجزئة الصغيرة نجحت في كسب ولاء مستهلكين وعلامات تجارية وأيضاً جذب دعم المستثمرين الذين ضخوا مليارات الدولارات في شركات البيع المباشر للمستهلكين. وبدأت بعض شركات التجارة الإلكترونية والمحال الكبرى في ملاحظة ثمار يمكن جنيها من العودة إلى التقاليد والبيع بشكل مباشر للمستهلكين.
وتحولت بعض العلامات التجارية العالمية بشكل جزئي نحو البيع التقليدي بعيدا عن الإنترنت، كما أن بعض شركات التجزئة الإلكترونية نجحت في الأشهر الماضية في جذب مستهلكين جدد من خلال البيع المباشر التقليدي عبر متاجر عادية.ولدى العلامات التجارية الشهيرة العديد من المستهلكين الموالين لها، ومن ثم، ربما يكون من الصعب جذبهم من خلال عروض أو خصومات في الأسعار. وفي ظل جائحة «كورونا»، لجأ البعض من العاملين بالمنازل إلى بيع منتجات خاصة بشركات شهيرة بأنفسهم وأيضاً عرض منتجات لأسماء كبيرة أشهرت إفلاسها مثل «بروكس براذرز».ومع إغلاق المتاجر الكبرى بسبب أزمة «كورونا»، انتعشت أنشطة البيع المباشر والتجارة الإلكترونية للمستهلكين، فقد قفزت مبيعات «نايكي» عبر الإنترنت بنسبة 75% إلى نحو ملياري دولار على أساس فصلي خلال الأرباع السنوية الأخيرة، كما قفزت مبيعات «لوليمون» بنسبة 68% إلى 352 مليون دولار.
و اعتمدت «نايكي» على الوصول مباشرة للمستهلكين وحققت مبيعات شكلت نحو 30% من إجمالي إيراداتها في الآونة الأخيرة، وهذا كان هدفاً لا تتوقع بلوغه قبل عام 2023. وهناك بعض الشركات المتخصصة في بيع الأغذية والمشروبات لحقت بركب الانتعاش في البيع المباشر، وهي وسيلتها الأساسية أصلا في البيع، في حين اعتمدت شركات أخرى على التنويع من خلال الإنترنت والبيع المباشر. وها هي «بيبسيكو» قد أطلقت منصة «بانتري شوب دوت كوم» و«سناكس دوت كوم» لبيع منتجاتها، كما ساعدت «شوبيفاي» شركات أخرى على إطلاق منصاتها للتجارة الإلكترونية مشيرة إلى أنها نجحت في ذلك بالفعل مع «كرافت هاينز» خلال 7 أيام فقط في أبريل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق