الرياضة

السباق على اللقب يشغل بال ثلاثي القمة في جدول الدوري

تستعد فرق الدوري الكويتي الممتاز، المتوقف منذ مارس الماضي، بسبب انتشار فيروس كورونا، لاستكمال المسابقة بدءا من 11 أغسطس الحالي.

ويتصدر الكويت الدوري برصيد 30 نقطة، بالتساوي مع القادسية، وبفارق 4 نقاط عن السالمية، رغم امتلاك الأول مباراة مؤجلة، فيما يتبقى 4 جولات على نهاية المسابقة.

 ويستعرض هذا التقرير، حظوظ فرق المقدمة في تحقيق لقب الدوري بموسم «كورونا» الاستثنائي:

يبقى العميد، أبرز المرشحين لتحقيق اللقب، لاعتلائه الصدارة بفارق الأهداف عن القادسية، إلى جانب امتلاكه مباراة مؤجلة إضافية أمام النصر.

العميد يدخل الجولات المستكملة بقائمة عامرة باللاعبين المحليين، إلى جانب الرباعي المحترف «جمعة سعيد المتواجد مع الفريق حاليا وأمجد عطوان وعلاء عباس مع عبدول سيسوكو، المنتظر أن يلتحقوا بالفريق خلال أيام».

الكويت تنتظره مواجهات حاسمة ومفصلية في مشوار اقتناص النجمة الـ16، لعل أبرزها أمام العربي الذي يرغب في عدم تحقيق الأبيض الدوري الذي يضعه معه على قدم المساواة كثاني أكثر الفرق تتويجا باللقب، خلف القادسية، فيما يتمسك السالمية في مواجهة أخرى بحظوظه في المنافسة على اللقب.

القادسية المتأخر عن القمة بفارق الأهداف، يمني النفس بتعثر الأبيض في محطتي العربي والسالمية، اللذين يمتلكان الحافز للقتال لأجل النصر، بعكس بقية الفرق، التي ضمنت مقاعدها بعودة دوري الدمج.

الأصفر يتسلح بكتيبة من أبرز اللاعبين المحليين مع المحترفين عدي الصيفي وعدي الدباغ، إلى جانب جيمس، فيما ينتظر وصول لوكاس قاوتشيو وتراشي.

تطلعات القادسية وحدها لا تكفي، حيث يحتاج لتحقيق الانتصار في مبارياته الـ4 المتبقية، التي تتضمن موقعتين من العيار الثقيل عندما يصطدم بالسالمية وكاظمة.

الرهيب ثالث الترتيب بـ26 نقطة يبدو بعيدا نسبيا عن اللقب، إلا أنه حسابيا يمتلك حظوظا جيدة، سيتمسك بها من أجل المنافسة لتحقيق اللقب، لاسيما حال سقط الأبيض والملكي أمامه في المواجهات المباشرة، إلى جانب خسارتهما في مواجهتي العربي وكاظمة.

السالمية يبدو كامل العدد من ناحية اللاعبين المحليين، فيما يراهن في رحلة العودة، على ثلاثي محترف فقط يتمثل في باتريك فابيانو وأليكس ليما إلى جانب رونيرو.

مواجهتا الكويت والقادسية تمثلان محطتين مفصليتين في رحلة السماوي للارتقاء لسباق المنافسة أو على أقل تقدير بلوغ الوصافة لضمان الظهور الآسيوي في النسخة المقبلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق