الأولى

انفجار ضخم يهز بيروت

بتوجيهات سامية من سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الأحمد صرح وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح بأن سموه حفظه الله أمر بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الأشقاء في الجمهورية اللبنانية لمواجهة آثار الانفجار الضخم الذي تعرض له مرفأ بيروت عصر أمس.
وأعرب وزير شؤون الديوان الأميري عن خالص تعازي سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد ومواساته إلى أسر الضحايا وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل سائلا المولى تعالى أن يحفظ لبنان وشعبه الشقيق من كل مكروه.
ومن جانبه أكد وزير الصحة اللبناني حمد حسن ان الكويت من أوائل الدول الصديقة التي بدأت في تقديم جميع الخدمات والمساعدات الى لبنان.
وهزّ انفجار هو الأقوى من نوعه، العاصمة اللبنانية بيروت، وأحدث دماراً هائلاً وأدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وسمع دوي انفجار في جميع أرجاء العاصمة، فيما قال شهود عيان إن صواريخ انطلقت من طائرات حربية وقصفت الموقع، في حين تبنت إسرائيل الانفجار ثم تراجعت ونفت مسؤوليتها عن الحادث.
وقالت مديرة مكتب «صوت العرب» في بيروت جوويل مارون إن الانفجار هز العاصمة بأكملها، وهناك ما يشير إلى أن حجم الضرر الذي سببه غير محدود وربما يقدر بمئات الملايين.
ونفت مديرة المكتب صدور تصريحات رسمية تطابق الرواية الإسرائيلية إلا أنها قالت: «من غير المستبعد أن يكون لإسرائيل علاقة بالموضوع، في حين نقل عن مدير الأمن العام اللبناني قوله إن الانفجار لم يقع بسبب مفرقعات وإنما من مواد شديدة الانفجار مصادرة منذ سنوات».
من جانبها، دعت وزارة الخارجية المواطنين في لبنان إلى الالتزام بمقار سكنهم، واتخاذ تدابير الحيطة والحذر عقب الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت.
وطالبت سفارتنا بلبنان، المواطنين بالالتزام بالإرشادات والتوجيهات الصادرة عن السلطات اللبنانية في أعقاب الانفجار، داعية من يحتاج إلى أي مساعدة للاتصال برقم الطوارئ الخاص بها.
فيما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تتابع عن كثب آخر التقارير والتطورات عن انفجار بيروت، معربة عن استعدادها لتقديم كل المساعدة الممكنة.
وأعلن المتحدث باسم السفارة الروسية في بيروت، أن الانفجار الذي وقع في بيروت، تسبب بإحداث ضرر بواجهة مبنى السفارة.

التاجات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق