الرياضة

تباين واضح في مشهد الانتقالات بالأندية الكويتية

تسعى جميع الفرق مع بدء رحلة التدعيم لاستقطاب محترفين لتعزيز صفوفها، لاسيما من أصحاب الخبرة بالكرة الكويتية، والنجوم الذين تألقوا في منافساتها المختلفة، للاستفادة من سرعة تكيفهم إلى جانب قدراتهم الفنية.
ومن جهة أخرى وعلى أرض الواقع وفي بورصة الانتقالات الحالية فإن غياب العديد من النجوم البارزين بشكل مثير وغريب يفتح الباب أمام تساؤلات عدة بشأن هذا التباين في مشهد الميركاتو الصيفي الحالي.
وأهمها غياب هداف الدوري السنغالي بيراهيما جاي عن بورصة الانتقالات بشكل فعلي يبدو الأكثر غرابة في كل مشهد الانتقالات، فرغم الحديث عن رغبة كثير من الأندية في خدماته، خاصة بعد استغناء الشباب عنه، إلا أن اللاعب لا يزال حرا ولم يحظ بعقد جديد. اما بالنسبة للسد المنيع للقادسية الغاني رشيد سومايلا أحد أبرز المدافعين الذين مروا على الكرة الكويتية، في السنوات الأخيرة، ومع ذلك يعاني اللاعب من التجاهل، ولم يجدد عقده مع القادسية، كما أنه لم يحظ بعرض محلي آخر رغم وجود أندية قادرة على توفير شروطه المالية.
وبخصوص البرازيلي أوتافيو سيلفا والغاني نيكولاس كوفي فهما ثنائي خطف الأنظار من خلال تألقه، بألوان الأسود والأحمر على مدار موسمين، ما وضعهما ضمن قائمة الأفضل بالدرجة الأولى، وتم ترشيحهما في أكثر من مناسبة للعب مع الكبار، إلا أن خيطان استغنى عن خدماتهما بشكل مثير، بينما لم تتحرك الأندية نحوهما.
ويمثل الكاميروني روجيه والأسترالي أولسن مفاتيح مهمة في توليفة الجهراء خلال رحلته لبلوغ الدوري الممتاز، فالثنائي نجح في لفت الأنظار وقدما مستويات كبيرة مع أبناء القصر الأحمر، لكن ذلك لم يشفع لهما للبقاء مع فريقهما السابق أو حتى الانتقال لخوض تجربة محلية جديدة. وعلى نفس المنوال لم يوقع الثنائي سوما نابي مهاجم الفحيحيل والبرازيلي رافائيل مهاجم الصليبخات عقدا جديدا رغم توهجهما رفقة الناديين بعد انضمامهما للفريقين في انتقالات يناير الماضي ونجاحهما في فرض اسميهما، عبر إظهار قدرات تهديفية عالية.
كما يعد غياب التونسي وسام الإدريسي عن ساحة الانتقالات، وهو صاحب أحد أجمل أهداف الموسم من الأمور الغريبة، لا سيما في ظل تألقه خلال السنوات الماضية مع الساحل وبرقان وأخيرا رفقة اليرموك. وكان الإدريسي في فترة ما مرشحا للدفاع عن ألوان القادسية، لكن لم تتم أي خطوة رسمية في هذا الاتجاه. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق