الإقتصاد

الفيروس القاتل منح أسواق الأسهم فرصة جديدة للحياة

كشفت دراسة أن جائحة كوفيد 19، بفضل مزيج من الإغلاق والأزمة النقدية، أعطت أسواق الأسهم العالمية فرصة جديدة للحياة. لنأخذ هذا المثال: الإثنين الماضي  كان 9300 متداول فقط يستخدمون منصة روبن هود دون عمولات، وكانوا يمتلكون أسهما في «كوداك» وكان يتم تداول السهم عند 2.20 دولار. بحلول الجمعة، بعد أن أعلنت «كوداك» أنها ستبدأ في تصنيع مكونات للأدوية ذات الصلة بكوفيد – 19، كان هناك 133 ألف متداول يمتلكون أسهما في الشركة- وكان السعر 36 دولارا.

قد تسخر من هذا، وتقول إن عصابة روبن هود من مستثمري التجزئة الجاهلين حولوا السوق إلى لعبة فيديو. لكن هذا خطأ. نحو نصف مستخدمي روبن هود الذين يزيد عددهم على عشرة ملايين «متوسط العمر نحو 30 عاما» هم مستثمرون للمرة الأولى. وسطاء آخرون أبلغوا أيضا عن ارتفاع حاد في تسجيل الحسابات الجديدة.

كذلك ذكرت الأزمة الشركات بأن الغرض الأساسي من الإدراج العام، وهو الوصول إلى تمويل الأسهم من المساهمين على المدى الطويل، يكون مفيدا للغاية عندما تحتاج إلى السيولة بسرعة. الأرقام تحكي القصة. على الصعيد العالمي، جمعت الشركات المدرجة 129.5 مليار دولار في «مايو» وحده هذا العام – ضعف ما فعلت في «مايو» 2019. في النصف الأول من 2020، جمعت الشركات الأميركية 125.6 مليار دولار – وهو أكبر رقم منذ 30 عاما، وفقا لشركة برايس ووترهاوس كوبرز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق