المقالات

إلى أين يسعى من يغص بماء

هذا الشطر من بيت الشعر ينطبق على حكومتنا العتيدة فهي تحاول ان ترضي المواطنين وتسايرهم الا انها مأكولة ومذمومة وارضاء الناس غاية لا تدرك، وكل في هذا الوطن يغني على ليلاه والعجيب ان منصة الاستجواب اصبحت مثل المقصلة يهدد بها اعضاء الحكومة ورئيسها في كل شاردة وواردة، ونحن الصامتون لا نريد سوى الأمن والامان ونحن بحمد الله وفضله ننعم به وبيت الشعر كاملا الى الماء يسعى من يغص بلقمة
إلى أين يسعى من يغص بماء
وهو بيت ضمن أبيات يقولها الشاعر العباسي الخبز ارزي ابوالقاسم نصر بن احمد بن نصر بن مأمون البصري وقد لقب بالخبز ارزي لانه كان يخبز خبز الأرز بمربد البصرة في دكان ولم يكن يكتب ويقرأ بل كان أميا ورغم ذلك فقد كان مشهورا يزدحم الناس على دكانه ليسمعوا اشعاره فيتعجبون من حالة وامره ومن الذين يترددون عليه الشاعر ابن لنكك رغم علو قدره في الشعر فجمع له ديوانا وقد ذكره الثعالبي في يتيمته وابن خلكان في وفايته والخطيب البغدادي في تاريخه وابن الجوزي في المنتظم وشعر الخبز ارزي مقصور على الغزل وذكر ابن الارزق الفارقي انه توفي سنة سبع عشر وثلاثمئة للهجرة وهو القائل
إذا ما لقيت البؤس عند احبتي
ترى عند اعدائي يكون رجائي
الى الماء يسعى من يغص بلقمة
إلى أين يسعى من يغص بماء
تسمى بأسماء الإخاء معاشر
وما عندهم من ذمة لإخاء
ومن شعره الذي اورده الثعالبي في يتيمته قوله
خليلاي هل أبصرتما أو سمعتما
بأكرم من مولى تمشى إلى عبد
أتى زائرا من غير وعد وقال لي
أجلك عن تعليق فلبك بالوجد
فمازال نجم الوصل بينه وبينه
يدور بأفلاك السعادة والسعد
وقوله أيضا
رأيت الهلال ووجه الحبيب
فكان هلالين عند النظر
فلم أدر من حيرتي فيهما
هلال الدجي من هلال البشر
ولول التورد في الوجنتين
وما راعني من سواد الشعر
لكنت أظن الهلال الحبيب
وكنت أظن الحبيب البشر
وقد خالف الخطيب البغدادي في تاريخه ما ذكرته انفا في تاريخ وفاة الخبز ارزي فذكر وفاته سنة خمس وعشرين وثلاثمئة وقد ذكرت ذلك للامانة التاريخية وفي هذا القدر كفاية وخير الكلام ما قل ودل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق