الإقتصاد

غالبية البنوك تتوقع تجاوز أسعار الذهب 2000 دولار

لا يزال الذهب يحطم أرقاماً قياسية، وتكاد غالبية البنوك الكبرى تتوافق على أن سعر الأوقية سيتجاوز 2000 دولار هذا العام، إلا أن التفاوت في التقديرات يبدأ في تحديد القيمة التي ستضاف فوق الألفي دولار. فما آخر التوقعات التي تم رصدها؟عملياً وصل سعر الذهب  في المعاملات الفورية الأربعاء إلى 1968 دولارا للأوقية، ويكون بذلك تخطى السعر القياسي الذي سجله في سبتمبر 2011 عند 1921 دولاراً. والزيادة هنا ليست بسيطة، فهي تصل إلى 47 دولاراً. فيما نزل في التعاملات الصباحية الخميس، ليسجل  1957.17 دولاراً للأوقية. وبدأ الذهب يستعد للارتفاع في منتصف العام 2019، عندما أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى استعداده لخفض أسعار الفائدة الأميركية حين ألقى عدم اليقين بسبب الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بظلاله على توقعات الأسعار. ازدادت وتيرة الارتفاع في أوائل عام 2020 مع زيادة التوترات التجارية والسياسية الدولية وانتشار الفيروس التاجي، ليتوجه الذهب إلى أكبر مكاسب سنوية منذ تسع سنوات. وشهد سعر الذهب ارتفاعاً في سعره وصل إلى 27٪ منذ بداية العام 2020 حتى اليوم. إلا أن «جي بي مورغان» يتوقع أن الذهب سيبدأ في فقدان بريقه في وقت لاحق من هذا العام. أما غولدمان ساكس وسيتي غروب فيستبعدان الانحدار، فيما يتوقع بنك أوف أميركا ارتفاع سعر المعدن الأصفر إلى 3000 دولار للأونصة.

وفي تفاصيل التوقعات، رفع غولدمان ساكس الثلاثاء توقعاته لسعر الذهب على مدى 12 شهرا إلى 2300 دولار للأوقية، وقال غولدمان إن هذا الارتفاع مدفوع باحتمالات التضخم بسبب سياسات المركزي الأميركي، وسط توترات سياسية واقتصادية دولية،  وتزايد الإصابات بفيروس كورونا.وشرح غولدمان ساكس «الذهب هو عملة الملاذ الأخير، خاصة في بيئة مثل البيئة الحالية حيث تقوم الحكومات بتخفيض عملاتها وتدفع أسعار الفائدة الحقيقية إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق». مثيراً «مخاوف حقيقية حول مدى استمرارية الدولار كعملة للاحتياطيات».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + تسعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق