منوعات

خبراء: تلوث الهواء أخطر من «كوفيد – 19»

في زمن جائحة كورونا التي اجتاحت العالم وأصابت أكثر من 16 مليون شخص، وحصدت أرواح أكثر من 650 ألفا حول العالم، يبدو أن هناك خطرا أكبر يهدد الإنسان، فقد أظهرت بيانات نشرها مؤشر جودة الهواء أن تلوث الهواء يؤدي إلى تراجع متوسط العمر العالمي المتوقع للرجال والنساء والأطفال بسنتين.
كما رأي خبراء أن ذلك يثبت أن نوعية الهواء السيئة «هي أكبر خطر يتهدد صحة الإنسان»، ووفق المؤشر «الصادر عن معهد سياسات الطاقة في جامعة شيكاغو»، يستمر تلوث الهواء بالتسبب في تقصير حياة مليارات الأشخاص عبر العالم وإصابتهم بأمراض مختلفة، حسب العربية.
ويدرس المؤشر ملوثات الهواء لا سيما تلك الناجمة عن الوقود الأحفوري وتأثيرها على صحة الإنسان، ووجد أنه رغم تراجع ملحوظ بهذه الملوثات في الصين التي كانت من أكثر الدول تلويثاً في السابق، فإن مستوى التلوث العام في الجو بقي مستقراً في العقدين الأخيرين.
ففي دول مثل الهند وبنغلاديش، تلوث الهواء حاد جداً، بحيث أدى إلى تراجع متوسط العمر المتوقع في بعض المناطق بحوالي عشر سنوات.
وقال معدو البحث إن نوعية الهواء الذي يستنشقه الكثير من البشر تطرح خطراً على الصحة أعلى من ذلك الذي يشكله مرض كوفيد-19.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق