الفنون

تايلور سويفت تثير الجدل بعنوان ألبومها «فولكلور»

أثارت النجمة تايلور سويفت جدلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتصدَّرت مؤشرات البحث على محرك البحث «غوغل» خلال الساعات القليلة الماضية، بعد إعلانها ألبومها الثامن في مسيرتها الفنية، والذي يحمل اسم «فولكلور»، يتضمن الألبوم 16 أغنية، فيما تحتوي النسخة «المميزة» على أغنية إضافية بعنوان «The Lakes»، كما أشارت، من خلال حساباتها الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت سويفت إن «معظم الأمور التي خططت لها هذا الصيف لم تحصل، لكن ثمة أمرا لم أخطط له تحقق بالفعل»، في إشارة إلى هذا الألبوم، وحملت كل الأغنيات توقيع سويفت نفسها، إذ كتبتها أو شاركت في تأليفها، وهو ما درجت عليه في معظم أغنيات ألبوماتها السابقة.

وأوضحت أن صوت الطفلة في أغنيتها الجديدة «Gorgeous»، والتي شغلت العالم، لابنة الممثلين الشهيرين بلاك ليفلي وريان رينولدز، وأن علاقة الصداقة التي تجمع تايلور بأهل الطفلة جعلها تطلب منهما الاستعانة بها في أغنيتها الجديدة.

ومن لحظة إصدار الأغنية، أخذ محبو تايلور يتساءلون حول هوية الطفلة في الأغنية، فمنهم مَن ظن أنه صوت تايلور عندما كانت صغيرة، والبعض الآخر ظن أنه صوت أحد أقربائها، لكنه لم يتوقع أحد استعانة تايلور بابنة نجمين في عالم هوليوود.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق