المحليات

وزير التربية: تخفيض الرسوم الدراسية في المدارس الخاصة 25%

كتب محسن الهيلم:

أصدر وزير التربية ووزير التعليم العالي د. سعود الحربي، قرارا وزاريا أعاد تنظيم الرسوم الدراسية للعام الدراسي 2020/2021 بتخفيض نسبة 25 % من الرسوم الدراسية المقررة عن العام الدراسي 2019/2020 وذلك عن الفترة من بداية العام الدراسي 2020/2021 وإلى حين السماح للطلاب بالعودة الى المدارس.
وشمل القرار اعفاء المراحل الدراسية من رياض الاطفال حتى الصف الـ 11 من الرسوم الدراسية المقررة اعتبارا من 26 فبراير الماضي.
وأكد الوزير الحربي في بيان صحافي أمس، ضرورة التزام المدارس الخاصة بكل أنظمتها التعليمية بتفعيل التعليم عن بعد عبر منصات تعليمية إلكترونية تتضمن الفصول الافتراضية وكل مصادر التعلم الأخرى اعتبارا من بداية العام الدراسي 2020/2021 بحسب كل نظام تعليمي وإلى حين السماح للطلاب بالعودة الى المدارس.
ولفت إلى استمرار سريان كل أحكام القرار الوزاري رقم 10 لسنة 2018 بشأن وقف زيادة الرسوم الدراسية للمدارس الخاصة بكل أنظمتها التعليمية عن الفترة من تاريخ السماح للطلاب بالعودة للمدارس حتى نهاية العام الدراسي 2020/2021. وفوض الحربي الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي د. عبدالمحسن الحويلة إصدار القرارات التنفيذية واللوائح التنظيمية لهذا القرار وعلى وجه الخصوص آلية تفعيل التعليم عن بعد في المدارس الخاصة ونظام عمل المنصات التعليمية الالكترونية ونظام الدراسة والتقييم واعتماد الخطط الدراسية والتقويم الدراسي لها وتطبيق الجزاءات الواردة في القرار الوزاري رقم 10/2018 على المدارس التي تثبت مخالفتها لهذا القرار، وعلى ان يسري القرار اعتبارا من تاريخ صدوره ويلغى ما يتعارض معه من قرارات سابقة وعلى جهات الاختصاص العلم والعمل بموجبه.
من جانبه أكد الوكيل الحويلة، أن نسبة تخفيض الرسوم الدراسية المقررة عن العام الدراسي 2020/2021 عن الفترة التي يتلقى فيها الطالب خدمات التعليم عن بعد من شأنها تحقيق مقتضيات المصلحة العامة.
وقال إن نسبة التخفيض تلك تحقق التوازن بين قيمة الرسوم الدراسية المستحقة على الطلاب مع الخدمات التي سوف يحصل عليها الطالب عبر وسائل التعليم عن بعد مع مراعاة جودة الخدمات التعليمية ومخرجات التعليم. وأضاف أن تكلفة تفعيل التعليم عن بعد في المدارس الخاصة عموما تقل عن تكلفة التعليم التقليدي في عدة جوانب أهمها انخفاض كل مصاريف التشغيل الفعلية والمتعلقة بميزانيات الهيئتين الإدارية والتعليمية لاسيما وسط تخفيض أعداد معلمي المواد الأساسية وقيام عدد كبير من المدارس الخاصة بإنهاء خدمات المعلمين في التخصصات غير الأساسية «كالتربية البدنية والتربية الفنية والموسيقى وخلافها». ولفت إلى انخفاض تكلفة استهلاك الكهرباء والماء لعدم وجود الطلاب في المدارس وانخفاض نسبة تكلفة استهلاك المباني المدرسية وموجوداتها وتكلفة صيانة المبنى المدرسي وملحقاته عن الأحوال الاعتيادية. وبين أن المدارس الخاصة وبحسب الأصل لا تقدم لطلابها الخدمات التعليمية فقط وإنما تمتد التزاماتها لتقديم عدة خدمات أخرى تتعلق بالأنشطة الرياضية والاجتماعية والثقافية والتي سوف يحرم منها الطالب نتيجة تلقيه لخدمات تعليمية عبر وسائل التعليم عن بعد فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق