المقالات

شفرة

الحسد، عدم المعرفة به يفتح مجالاً للخوف والأفكار المغلوطة،يرعب الكثيرين، تعلّق عليه أمور كثيرة. فالخروج خارج هذا الضلال الفكري المكبر لموضوع الحسد والذي يمنع إظهار النعمة والتكتم على الأحداث الجميلة السعيدة تجنباً لهذه الطاقة غير الضخمة ولا هي صغيرة يتطلب أن نكون واعين لها، وكيف نتعامل معها، فهذه الطاقة لا تتفعل إلا إذا وجدت تردداً ضعيفاً موازياً لها عندك حتى تتم عملية الاندماج، فبدلاً من أن تبحث عن الحاسد ابحث في داخلك أين المكان غير الآمن واعلم أن مصدر كل النعم «دائم الوجود… وهو الله جل جلاله» وابدأ بصد هذه الطاقة بمشاعر جميلة وتنفس عميق وبنية تشفير هذا المكان حتى لا يجد مدخلاً من الداخل يسمح بهذه الترددات، اقرأ آيات قرآنية تشعر أنها قريبة من روحك، وبذلك يقل تأثير الحسد عليك كلما كان مصدر اتصالك «بالله» من داخلك قوياً فلا تهول هذه الطاقة.
والله خير الحافظين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق