الإقتصاد

الاحتياطي الفيدرالي يمدد برامج الإقراض حتى نهاية العام الحالي

أعلن الاحتياطي الفيدرالي أنه سيمدد قائمة برامج الإقراض للشركات والحكومات والأفراد حتى نهاية عام 2020 لمساعدة الاقتصاد في التعافي من الوباء. وكان من المقرر أن تنتهي التسهيلات النقدية التي يقدمها الفيدرالي في 30 سبتمبر، والتي تمتد من الائتمان إلى الشركات الصغيرة حتى شراء سندات الدرجة غير الاستثمارية أو ما يطلق عليه الخردة.
وأضاف الفيدرالي الأميركي في بيان صادر أول أمس، «قدمت تسهيلات الإقراض التي يقدمها المجلس دعماً حاسماً ، واستقراراً وتحسين أداء السوق إلى حد كبير وتعزيز تدفق الائتمان إلى الأسر والشركات وحكومات الولايات والحكومات المحلية».
بدأ الاحتياطي الفيدرالي في طرح المبادرات مع انهيار أداء السوق في مارس بسبب وباء كورونا وتشمل برامج متعلقة بالتسهيلات للمتعاملين الأساسيين وأسواق المال، ومشتريات سندات الشركات في كل من السوقين الأولي والثاني بالإضافة إلى برنامج إقراض «مين ستريت». في حين أوضح البنك الأميركي أن البرنامح الذي يوفر تمويلًا قصير الأجل للشركات سوف يستمر حتى 17 مارس 2021.
حتى الآن بلغ إجمالي القروض حوالي 110 مليارات دولار، وفقًا لأحدث بيان قدمه الاحتياطي الفيدرالي للكونغرس بشأن أنشطة البرامج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة + واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق