الإقتصاد

الوقت نفذ أمام الدول الفقيرة لدخول نادي الأثرياء

تتوقع الأمم المتحدة أنه بحلول عام 2027، أن الهند ستتجاوز الصين باعتبارها الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان على مستوى العالم. وتشير التقديرات إلى أن الهند ونيجيريا سيضيفان معاً نحو 470 مليون شخص في غضون العقود الثلاثة المقبلة، وهو ما يمثل تقريباً 25 % من الزيادة السكانية المتوقعة عالمياً حتى عام 2050.
ومع ذلك، من المحتمل أن تجد العديد من الدول النامية ما يسمى بالعائد الديمغرافي عبارة عن ميزة أقل بكثير مما كان متوقعاً، ووفقاً لدراسة جديدة صادرة عن جامعة واشنطن.
ويأتي ذلك في سياق تقرير للكاتب الاقتصادي «ميهير شارما»، وكانت دراسة جامعة واشنطن المنشورة في مجلة لانسيت تم تعديلها وفقاً لنموذج الأمم المتحدة من خلال إعداد نماذج الخصوبة بشكل مختلف وجعل تدهورها أمر أكثر حساسية لمدى توافر وسائل منع الحمل وانتشار التعليم.وفي أنحاء عديدة من الهند على سبيل المثال، فإن معدل الخصوبة الكلي، متوسط العدد المتوقع للأطفال المواليد لكل امرأة، بالفعل أقل بكثير من معدل الاستبدال البالغ 2.1 بل ويتراجع بشكل أسرع من المتوقع. وتستنج الدراسة، التي تحاول تفسير الأمر من منظور التعليم والوفيات والهجرة، أن السكان في جميع أنحاء العالم سوف يبدأون في التقلص في وقت أقرب وأسرع من المتوقع. وعلى سبيل المثال، سيكون لدى جنوب آسيا 600 مليون نسمة أقل مما كان متوقع سابقاً في عام 2100 بسبب مستويات الخصوبة الأقل من المتوقع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق