المقالات

في رحاب رب العباد

معالي الشيخ محمد بن عبدالكريم العيسى رئيس رابطة العالم الإسلامي فتح للتآخي والخير باب التواصل ومد يد العون نحو البناء والتعمير وتربية الإنسان المؤمن كما تحمل الكلمة من معان راقية سامية يفوح منها عبير المحبة والسلام بين بني البشر وقد قال بكل صدق وامانة اخوتنا من اليهود والمسيحيين هذه العبارة ومضة أمل ودعوة خير في وجوه كل المتطرفين اينما كانوا ومهما كانوا ونحن كمسلمين لسنا بأفضل من غيرنا، ولا نحن بمعزل عن الآخرين أمرنا بحسب الكتاب والسنة ان نتعايش مع الآخرين وحدد لنا كيفية وشروط هذه المعايشة الأخوية الخالية من اي حقد او تآمر أو طمع هذه الدعوة الكريمة الراقية من معالي الشيخ محمد العيسى وزملائه في رابطة العالم الاسلامي هو تجسيد للحمامة البيضاء التي تحمل للعالم غصن الزيتون شعاراً يدمغ باب الاحقاد والكراهية والتنمر على الآخرين بدعوى الانانية الدينية والشعور بالافضلية العنصرية والتكبر على شهادة الحق واعلان السلام ونشر الأمن والأمان وتأصيل أسس المحبة والتواصل البشري السليم مع من يشاركنا المحيط الذي خلقنا فيه دون تفرقة عنصرية او دعوة جاهلية وقد كنت وما زلت ممن يناصر هذه الدعوى ويحارب من يقف في طريق نشر روح التسامح والتعاون بين بني البشر من اجل بناء عالم يزخر بالرخاء والتقدم والازدهار، نعم انا ومعي الكثيرون من مثقفي ومفكري العالم العربي والاسلامي والمسيحي نقف معاً نستنكر ما يفعله الإرهاب من تعدى وعدوان وتقديم الصورة المشينة للإسلام، وفي نفس الوقت اتشرف وافتخر ان لي من الأخوة والاصدقاء من الديانة المسيحية واليهودية في ارجاء العالم كله وعلى رأس الاخوة والأصدقاء الأعزاء نيافة الأنبا اغاثون اسقف كرسي مغاغة والعدوة في المنيا حفظه الله ذخراً وداعماً وسنداً، لنشر الخير في العالم هذه العلاقة الاخوة جاءت بكرم الضيافة وحسن الاستقبال والترحاب عندما تشرفت بزيارة للبطريركية التي يترأسها في صعيد مصر الجنوبي تحية حب واخاء لهذه القامة الدينية الراقية وكل من يعمل معه في سبيل بناء عالم خالي من العنصرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + 11 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق