المحليات

«التخطيط»: إعلان الفائزين بمبادرة الكويت للتنمية المستدامة بعد جائحة كورونا

قال الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتية د.خالد مهدي إن إعلان نتائج الفائزين بمبادرة «جائزة الكويت للتنمية المستدامة» سيكون بعد الانتهاء من جائحة فيروس كورونا المستجد.
وذكر مهدي أن هذه الجائزة تم إطلاقها في العام الماضي برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء وبمشاركة جميع مكونات المجتمع وأصحاب العلاقة من مؤسسات ربحية وغير ربحية.
وأضاف أن هذه المبادرة سلطت الضوء على تشجيع كل قطاعات الأعمال في البلاد للمشاركة والنهوض بتوطين أفضل الممارسات الداعمة لتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري يوفر البيئة الجاذبة للاستثمار الآمن للشركات العالمية.
وأوضح أن الأمانة العامة للتخطيط عملت على مواءمة أهداف التنمية المستدامة مع الخطة الإنمائية متوسطة الأجل للسنوات «2015/2016 – 2019/2020» بهدف تسريع وتيرة تحقيق رؤية «كويت 2035»، مبينا أنه تم إنشاء المرصد الوطني للتنمية المستدامة واستشراف المستقبل في العام الماضي للتأكد من مطابقة أهداف التنمية المستدامة مع الخطط الاستراتيجية والإنمائية.
وأشار إلى أنه تم تشكيل اللجنة الوطنية التوجيهية الدائمة لتنفيذ أجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة في عام 2017 والتي تضم في عضويتها ممثلين عن الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية والإدارة المركزية للإحصاء ووزارة الخارجية، بالإضافة إلى ممثلين عن بعض الوزارات والهيئات الحكومية.
ولفت مهدي إلى أن من أهداف اللجنة الوطنية التوجيهية إعداد وإصدار التقارير الوطنية الخاصة بأجندة 2030 لأهداف التنمية المستدامة وإنجاز التقرير الوطني السنوي وإصداره على المستوى المحلي من قبل الأمانة العامة للتخطيط والتنمية مع توثيق دور الإدارة المركزية للإحصاء باعتبارها المصدر الرسمي للبيانات والإحصاءات.
وبين أن المسودات النهائية من التقارير السنوية يتم رفعها إلى وزير الدولة للشؤون الاقتصادية تمهيدا لرفعها إلى مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن المسودة النهائية من الاستعراض الطوعي «في إن أر» يتم رفعها إلى وزير الدولة للشؤون الاقتصادية لتسليمه إلى اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا «الاسكوا» بالتنسيق مع وزارة الخارجية.
وذكر أن إنجازات اللجنة الوطنية التوجيهية دراسة الفجوات في مؤشرات التنمية المستدامة في الكويت باستخدام المسوح الإحصائية وتوزيع أهداف التنمية المستدامة على الوزراء والجهات التابعة لهم وإعداد المسودة الأولية للتقرير السنوي تحت عنوان «التقرير الوطني لأهداف التنمية المستدامة للكويت».
وأفاد بأن من إنجازات اللجنة الوطنية التوجيهية إعداد مصفوفة لأهداف التنمية المستدامة مع ركائز الخطة التنموية على مستوى برامجها وسياساتها وتعزيز الدعم الإعلامي بهدف التوعية المجتمعية بأهداف التنمية المستدامة وإعداد المسودة النهائية للتقرير الوطني الأول للمراجعة الطوعية للكويت.
ولفت مهدي إلى أن الأمانة العامة للتخطيط والتنمية نظمت 13 ورشة عمل تعريفية بالتعاون مع الإدارة المركزية للإحصاء وبتكليف من اللجنة الوطنية بهدف نشر الوعي بأهداف التنمية المستدامة لدى مختلف جهات الدولة حيث تمت دعوة جميع الجهات التابعة لكل وزير وبلغ عددها 66 جهة حكومية.
يذكر أن الكويت تعهدت في سبتمبر 2015 خلال القمة العالمية للتنمية المستدامة المنعقدة على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بتطبيق أهدافها على المستوى الوطني لتحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر بصورة متكاملة ومترابطة وغير قابلة للتجزئة وبأبعادها الثلاثة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 + 15 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق