الإقتصاد

«روزهيل ريسورسز» الأميركية تتقدّم بطلب للحماية من الإفلاس

تقدّمت روزهيل ريسورسز -شركة الطاقة الأميركية- بطلب للحماية من الإفلاس، بعدما أجبر انخفاض أسعار النفط، مستكشفة النفط الصخري في حقل برميان، في غرب ولاية تكساس، على السعي لهيكلة ديونها. وجراء انهيار الطلب على النفط في مارس الماضي، أعلنت روزهيل ريسورسز عن وقف كلّ أنشطة التنقيب المخطّط لها عام 2020، وفي يوليو، دخلت الشركة في اتّفاقية لإعادة الهيكلة مع عدد من المقرضين. وتقع غالبية عمليات التنقيب عن الخام التي تقوم بها روزهيل ريسورسز في جزء من حوض ديلاوير، على الجانب الغربي من الحوض البرمي. وأفادت مصادر بأن روزهيل ريسورسز تقدّمت بطلب للحماية إلى محكمة الإفلاس الأميركية جنوب تكساس، إفلاس اتّحادية بناءً على الفصل الحادي عشر. ويسمح هذا الفصل للشركات بإعادة تنظيم نفسها في إطار قوانين الإفلاس، وتستطيع جميع أنواع الشركات -حتّى الأفراد- اللجوء إليه، إلّا إنّه -في الغالب- يُستخدم من قبل الشركات. ويختلف هذا الفصل عن الفصل السابع، الذي يضبط عملية الإفلاس والتصفية، والفصل الثالث عشر، الذي يسمح بعملية إعادة التنظيم للأشخاص. وعند فشل شركة في تسديد المبالغ المستحقّة على ديونها، أو الديون ذاتها، فإنّها تستطيع -كما يستطيع الدائنون أنفسهم- التقدّم بطلب للحماية إلى محكمة إفلاس اتّحادية بناءً على الفصل السابع، أو الحادي عشر. لكن طبقًا للفصل السابع، تتوقّف الشركة عن النشاط، ويقوم وصيّ ببيع جميع أصولها، وبتوزيع عائد ذلك على المقرضين. وتُوزَّع أيّ مبالغ متبقّية على مالكي الشركة. أمّا الفصل الحادي عشر، فيسمح -في معظم الأحيان- بإبقاء عمليات الشركة تحت سيطرة المدين وملكيّته، لكن تظلّ تحت مراقبة المحكمة وسلطتها التشريعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق