المقالات

بوق… ولا تخاف!

بعكس المثل «لا تبوق لا تخاف»، اتضح أن «البوق» -أي السرقة بلهجتنا المحلية- اصبحت مهنة أو وظيفة أو حرفة يمتهنها العديد من المواطنين في البلد، حتى اصبح «البوّاق» أو «الحرامي» نافش ريشه، واعتلى مناصب قيادية، واستحوذ على الممتلكات العامة، وكوّش على الأموال، وباع «الديرة» بتراب الفلوس!
مبدأ «بوق ولا تخاف» هذا ما طبقه بائع الوطن في وطنه، سرقات واختلاسات وفي النهاية لا يخاف من المحاسبة لأنه يعرف أنه في بر الأمان! فلا يوجد من يحاسبه لأنه شريك في «البوقة»، ولا يوجد من يحاسب الشريك لأنه ايضا شريك الشريك.
مافيا السرقات، مافيا مخصصة لبيع الوطن، مافيا لغسيل الأموال، مافيا لتجارة المخدرات، مافيا لتزوير الشهادات، مافيا لسرقة البنوك، مافيا لاختراق الحكومة، مافيا لشراء الذمم، مافيا لـ«دهان السير»، مافيا للجرائم، مافيا المناقصات، مافيا الانتخابات، مافيا لسرقة واختراق الداخلية، مافيا الطعام الفاسد، مافيا التجارة، مافيا النصب العقاري.. لم يبق شيء فاسد الا ودخلوا فيه وامتهنوه!
بكل صراحة، أغلب المخالفات وأعمال المتهمين والمجرمين والفاسدين والمرتشين مرّت مرور الكرام وهذا ما كشفته لنا هذه الأزمة «الحميدة»، حتى انه لم يخف أي منهم من المحاسبة واستمروا بأعمالهم المخالفة وسرقاتهم، لأنهم علموا ان «حاميها حراميها»، بأن من يحاسبك شريكك في الجريمة، وأن ما يحدث بينهم يبقى بينهم!
اليوم، وجدنا تحركا «غير مسبوق» أو تحركا قد يكون -نافذة أمل- تجاه كل هؤلاء المفسدين لتطهير البلد من هؤلاء «المرتزقة» الذين ألصقوا بنا كل هذه التهم دون وجه حق.
يجب تجريم هذه الأعمال التي آذتنا وطالتنا جميعا وشوهت سمعتنا امام الجميع، في الداخل والخارج، يجب على الحكومة الحالية تطبيق العدالة والمساواة بين جميع شرائح المجتمع وجميع اطيافه، بمحاسبة كل فاسد -كان من كان- سواء قيادي او تاجر او شيخ او مواطن! لنبدأ من الصفر، تصفية وتطهير البلد هذه المرة ليس «بالديتول» بل «بالقانون»!
من يحب وطنه لا يسرقه، لا ينهبه، لا يبيعه، لا يتاجر فيه، لا يسترخصه، تعلموا ان الوطن هو الانتماء هو البيت هو الملاذ هو البداية وهو النهاية، تعلموا أن وطنكم اغلى ما تملكون، تعلموا أن هناك من يحلم بوطن وأرض للعيش فيه، تعلموا أن الوطن لا يقدر بثمن!
آخر السطر: نتمنى أن نرى محاسبات ومحاكمات «علنية» للفاسدين حتى يكونوا عبرة لغيرهم!

تعليق واحد

  1. صح لسانك مع اني فقدت الآمل من الآصلاح ونبش عشوش الدبابير يأذي كثيرا ولسنا مأهلين لذالك والله يحفظ الكويت من كل شر وشكرا كورونا من كل قلبي فعلا حميدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق