دوليات

«تليغراف»: أردوغان يساعد الصين على إعادة الإيغور المسلمين إليها عبر دولة ثالثة

قالت صحيفة «تليغراف» البريطانية في تقرير إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يساعد الصين على استعادة مواطنيها المسلمين المنشقين، في إشارة للإيغور، بإرسالهم إلى دولة ثالثة.
وأفادت الصحيفة البريطانية في مقدمة تحقيق موسع: «كانت إيموزي كوانهان، 59 عاما، أما مسلمة إيغورية لطفلين، تتحدث إلى ابنها عندما انقطع الاتصال الهاتفي فجأة، وكانت تلك هي آخر مرة سمع فيها صوت كوانهان، التي تمكنت من الفرار من الصين ووصلت إلى ما كانت تعتقد أنه ملاذ آمن في تركيا، التي يحكمها، رجب طيب أردوغان».
وتابعت الصحيفة قائلة إن «كوانهان فرت من كاشغار في شينجيانغ بالصين إلى تركيا للنجاة بحياتها من حملة قمع خانقة تشنها السلطات الصينية ضد الإيغور الصينيين، ولكن يبدو أن الصين قامت بتعقبها وبعد مرور عام، لا يمكن تأكيد ما إذا كانت على قيد الحياة».
وأضافت أن عائلة الأرملة كوانهان تعتقد أن السلطات التركية قامت بتسليمها إلى مصير مجهول في الصين عبر طاجيكستان، كما يعتقدون أنها مثل مئات آخرين، ضحية مؤامرة كبيرة تجافي حقوق الإنسان، وتجسد التضحيات بالبشر مقابل الحفاظ على استثمارات بكين في تركيا.
وبحسب «تليغراف» فإنه لا عجب إذن أن يكون هناك عدد متزايد من الإيغور في تركيا الذين يخشون من نفوذ الصين.
وكشفت الصحيفة البريطانية أن الأرملة كوانهان، التي كان يعتقد أنها تعاني من الخرف، كانت قد قامت بإجراء مكالمة هاتفية من مركز احتجاز في إزمير بعد أسبوعين من اختفائها، وعلى الرغم من أن السلطات التركية تنفي احتجاز كوانهان في مركز ترحيل أزمير، إلا أن سجلات المكالمات الهاتفية تثبت أنها أجرت مكالمات هاتفية متعددة من هاتف أرضي داخل المركز إلى عائلتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق