الرياضة

مزيج الخبرة والشباب… سلاح السالمية في المهمة الصعبة بالدوري

مع الجهود التي تبذلها جميع الأندية الكويتية في رحلة التحضير لاستكمال الموسم الحالي والاستعداد للنسخة الجديدة من المسابقات المحلية للموسم الرياضي 2020-2021، يتمسك السالمية بالأمل في المنافسة على لقب الدوري رغم صعوبة المهمة.
الرهيب ثالث الأندية التي تمتلك فرصة للتتويج بالدوري، يستعد بشكل مكثف لرحلة الاستكمال مؤجلا أمر التعزيز لدوري الدمج لانتقالات الشتاء.
ويحتل السالمية المركز الثالث برصيد 26 نقطة من 14 مباراة خلف القادسية الذي لعب نفس العدد وله 30 نقطة، بينما يتصدر الترتيب الكويت بـ30 نقطة ولكن من 13 مواجهة فقط.
وتمسكت إدارة الكرة في السالمية بجهود الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني سلمان عواد الذي نجح في اعتلاء صدارة الترتيب في القسم الأول بعد تولي المهمة خلفا للجزائري ميلود حمدي.
ورغم تراجع الفريق للترتيب الثالث إلا أن إدارة السماوي جددت الثقة في عواد ليواصل رحلة قيادة الفريق بالمرحلة المقبلة على أمل العودة بقوة من خلال مباراتين حاسمتين أمام المتصدر الكويت الذي نجح في التغلب عليه ذهابا وكذلك أمام القادسية الوصيف.
ووضعت إدارة السالمية ثقتها في الثلاثي البرازيلي باتريك فابيانو الذي يمتد عقده لموسم إضافي إلى جانب مواطنه أليكس ليما بعدما نجحت في تمديد عقده 3 مواسم في ظل ما قدمه رفقة الفريق.
وكذلك تمديد إعارة البرازيلي الآخر رونينهو القادم من القادسية بعدما تمكن من إثبات ذاته.
جدير بالذكر ان الرهيب نجح في الاحتفاظ بالقوة الضاربة المتمثلة في خبرة الدولي مساعد ندا الذي قدم موسما استثنائيا مع الفريق قبل التوقف بسبب كورونا، وهو ما دفع كل المتابعين والمحللين للمطالبة بتواجده ضمن كتيبة المنتخب الأول في مواجهتي الحسم أمام أستراليا والأردن في تصفيات المونديال.
وينطبق الحال على الحارس المميز والسد المنيع أحمد عادي الذي استطاع السماوي تمديد إعارته من النصر بعد منافسة حامية مع القادسية الذي رغب في استقطابه خلال الانتقالات الصيفية الحالية.
وتمثل العناصر الواعدة كمبارك الفنيني، ومحمد الهويدي وفواز عايض إلى جانب طلال القلاف قوة إضافية في توليفة الفريق مع عناصر الخبرة أحمد عبد الغفور، وفيصل العنزي، ونايف زويد، وفهد مرزوق، وحسين الموسوي المعار من العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر + 20 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق