المقالات

هل الوطنية تظهر بالانتماء أم بالولاء؟

يُعرف الوطن بأنه واقع مادي جغرافي الملامح ومكونه الشعب ويشتركون بالجنسية نفسها ويربطهم «انتماء» للوطن والذي يضمن حقوق المواطن مقابل قيامه بواجباته، فليس كما هو سائد الآن تعريف الوطنية بأنها تأتي وفق انتمائك لفهرس العائلة، القبيلة، التيار.
وكذلك من غير المعقول أن درجة وطنيتك تعتمد على تاريخ وجودك بالكويت.
فتلك أميركا الدولة العظمى احادية القوى بالأرض يحكمها رجل ابيض ببلد أسس من الهنود الحمر.
فتلك الدولة نجحت بعظمة ولائهم لمؤسساتهم الدستورية والقضائية ومؤسسات المجتمع المدني.
واستفادت من طاقات جمهور المنفيين من دولهم و«البدون» عالميا، وحكمتهم بما تستطيع ان تقدم لوطنهم ومدى احترامك لقوانينهم.
وهنا تغلب الولاء لدولة المؤسسات على جاهلية الانتماء التاريخي والجغرافي، الذي أكل الدهر عليه وشرب منذ العصر الجاهلي.
وختاماً، أتمنى ان تتحقق المقولة العلمية لأستاذتي بالاقتصاد د.نجاة: الاستخدام الأمثل لكل الموارد المتاحة، من أجل وطن يستفيد من قدرات كل من يعيش على هذه الأرض المباركة وبدون طرح سؤال من خلف نظارات: انت كويتي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

11 − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق