الإقتصاد

نفطيون: شركات الطاقة العالمية مهددة بتخفيض تصنيفها الائتماني

حذر مختصون ومحللون نفطيون من تخفيض التصنيف الائتماني لبعض شركات الطاقة العالمية بسبب ارتفاع ديونها نتيجة انخفاض أسعار النفط وارتفاع التكاليف التشغيلية. وتوقعوا استمرار التقلبات السعرية خلال الأسبوع الحالي بعد تسجيل مكاسب نسبية الأسبوع الماضي على أثر بيانات اقتصادية إيجابية أسهمت في تحسن معنويات المتعاملين في السوق وعلى رأسها التفاؤل بنمو الطلب خلال النصف الثاني من العام إلى جانب استمرار تقييد المعروض من جانب مجموعة «أوبك+» مع تعويضات يقوم بها بعض المنتجين الأقل التزاما في الشهور الماضية.وقالوا، «إن المكاسب السعرية تكبحها عودة التوترات الصينية الأميركية وارتفاع المخزونات إلى جانب التأثير الأكبر الناتج عن تسارع الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في العالم، خاصة في الولايات المتحدة ما أدى إلى ضعف استهلاك الوقود إضافة إلى استمرار مخاوف العودة إلى الإغلاق.وأوضحوا أن التقلبات السعرية ستظل مهيمنة على السوق انتظارا لتطور جديد حاسم مثل التوصل إلى لقاح لمواجهة الوباء الذي سيؤدي بدوره إلى انحسار المخاوف على الطلب العالمي، مشيرين إلى أن شركات النفط الكبرى من المتوقع أن تكشف عن أرباحها في الربع الثاني في الأيام المقبلة وتذهب أغلب التوقعات إلى أن الخسائر ستكون فادحة للغاية بعدما شهد الربع الثاني فترة عصيبة على السوق.
وأشاروا إلى أن أسعار النفط كانت عند مستويات منخفضة بشكل قياسي وتاريخي في الربع الثاني من العام الحالي، حيث شهد هذا الربع حدثا جللا بانزلاق الأسعار لفترة قصيرة إلى عمق المنطقة السلبية.وفي هذا الإطار، يقول روس كيندي العضو المنتدب لشركة «كيو إتش أي» لخدمات الطاقة «إن فرص تعافي الأسعار محدودة، في ظل هذا الوضع المتوتر من حالة عدم اليقين حول السيناريوهات المقبلة للسوق خاصة مع استمرار وتيرة الإصابات السريعة وتجدد المخاوف من العودة إلى الإغلاق التام خاصة في بعض الولايات الاميركية».وأشار إلى أنه في الظروف العادية يؤدي تراجع الأسعار إلى تحفيز الطلب، لكن الوضع مختلف في ظل هذه الجائحة حيث أدى الوباء إلى إغلاق كل شيء ما تسبب في تقلص الطلب بشكل حاد نتيجة وجود مئات الملايين من الأشخاص محاصرين في منازلهم، منوها بأن المستهلكين لم يعطوا انتباها كبيرا إلى الوقود الرخيص، ما أدى بدوره إلى تهاوي هوامش التكرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق