الرياضة

عقبات كثيرة تواجه تحضيرات القادسية قبل عودة الدوري

تسعى جميع الفرق الكروية للاستعداد بصورة مثالية لرحلة استكمال الموسم الحالي بعد توقفه منذ أواخر فبراير الماضي ضمن جهود الحد من انتشار فيروس كورونا.
القادسية أبرز المنافسين على لقب الدوري، الذي يتساوى مع الكويت المتصدر في الرصيد «30 نقطة» متأخرا بفارق الأهداف مع أفضلية امتلاك الأبيض لمباراة مؤجلة.
ولا يبدو طريق تحضيرات القادسية مفروشا بالورود، حيث يواجهه عثرات عدة يبرزها  التقرير التالي.
تعاني كتيبة القادسية من غياب جميع عناصر الجهاز الفني الإسباني بقيادة بابلو فرانكو وذلك لتواجدهم خارج البلاد وصعوبة التحاقهم بالتدريبات قبل بداية أغسطس المقبل مع عودة فتح الرحلات الجوية.
غياب الجهاز بالكامل دفع إدارة النادي للاعتماد على نجوم الفريق صالح الشيخ، بدر المطوع وفهد الأنصاري لقيادة التدريبات.
وحتى مع نجاح الثلاثي في تطبيق برنامج فرانكو التدريبي إلا أنه تلوح بالأفق صعوبة أخرى، في ظل الإجراءات المتبعة للعائدين من الخارج التي تقضي بالحجر المنزلي لمدة 14 يوماً، ما يعني أنه حتى مع وصول الجهاز فإنهم سيواصلون الغياب عن التدريبات حتى منتصف الشهر المقبل، موعد انطلاقة المباريات.
ويمثل تأخير انطلاقة التدريبات في القلعة الصفراء عقبة أخرى في رحلة تحضيراته، لاسيما أن الإعداد لم يبدأ إلا قبل أسبوع واحد في ظل تمسك إدارة النادي بتوفير بعض الاحتياطات والتدابير الوقائية في الوقت الذي بدأت فيه معظم الفرق تدريباتها مطلع يوليو الحالي.
وتمثل خبرة لاعبي القادسية إلى جانب العناصر الشابة الواعدة وقدراتهم الفنية العالية مع تواجد الثلاثي المحترف الأردني عدي الصيفي، والنيجيري جيمس أوكاسو إلى جانب الفلسطيني عدي الدباغ النقطة المضيئة في رحلة تحضيرات الفريق.
واعتمد عدد غير قليل من اللاعبين خلال الفترة الماضية على برنامج تدريبي فردي خاص قبل بدء رحلة التدريبات الجماعية بشكل رسمي من أجل رفع درجة الجاهزية البدنية، ما يزيد غموض الفترة المقبلة، فهل يتجاوز القادسية كل الظروف ويحقق المفاجأة بانتزاع اللقب وسط هذه الأجواء؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر + ثلاثة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق