المقالات

الإخلاص لا يأتي من رخيص

تزاحمت القضايا في الساحة وكثر الهرج والمرج وزادت الشكوك وعلت الأصوات بالتبرير، وكل فاسد يأتي ليدافع عن شخص أكثر فسادا منه .. الكل يتكلم !! والجميع يبدي رأيه .. ولكن الى أين؟

الى أين نحن ذاهبون؟ لقد وصلنا الى مرحلة متقدمة جدا من الضياع ، ومرحلة خطرة من الإهمال في التربية المجتمعية والشعور بالمسؤولية تجاه الآخرين، الجميع يلقي اللوم على الجميع، لا أحد يتحمل المسؤولية ، الكل يفكر بنفسه ونفسه فقط ، لا أحد يهتم لمصير هذا الوطن، لا تتعبوا أنفسكم بمتابعة الأخبار المطروحة على الساحة، فإني على يقين تام بأنها مسرحية تريد الحكومة أن يشارك الجميع بها وتبقى هي متخفية خلف الستار تراقب ردود الأفعال من الشعب لتكت مسرحية بأحداث أقوى وأشد ، لتفوز بدور البطل المنقذ في آخر اللحظات .

فكل ما نمر به اليوم من فساد وسرقات وقضايا الفساد المتراكمة ، هي نتيجة فعلية وحتمية لاهمال التعليم .. نعم التعليم ، للأسف نحن نفتقر للتعليم الحقيقي ، التعليم الذي يغذي النفس قبل العقل ، يجعها ترتقي وتترفع عن كل ما يقلل من شأنها، التعليم الصحيح يربي النفس على الرقي في التعامل مع مغريات الحياة ، لذلك لا نرى مثل هذه القضايا المهينة في الدول التي تهتم في التعليم الصحيح .

التعليم يربي النفس على أن تكون مخلصة لنفسها أولا قبل أن تكون مخلصة للوطن والمجتمع ، لذلك لا تنتظروا الإخلاص يأتي من شخص رخيص .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × اثنان =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق