حكايات

سخافات !

خرج «أعرابي سخيف»، واستعرض سخافات لا طعم لها ولا لون، ويلعلع، ليكشف عن ضحالة تفكيره.
غزال من الغزلان قال بمجرد أن سمع عن الأعرابي: «هذا منو…ما ادري وين شايفه»؟
الأعرابي إياه، اتجه إلى بيع الزيت، وفشل، ثم أراد أن يجرب حظه في بيع الحطب، ففشل، وأخيرا اتجه لبيع العسل الدوعني، ففشل!
….خاله شكو… شنو الخبر احجي لي!
جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 − سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق