المقالات

سجّل يا قلم

سجِّل يا قلم للتاريخ .. دوِّن يا تاريخ واحفظ.. انقش على صفحة الأيام وعطِّرها  بسيرة أُخُوَّة أبَتْ إلا ان تُخلّد ذكراها لتكون نبراساً   وقاموساً ومرجعاً للأجيال تُقلَّب صفحاته للمعرفة والاستفادة عن معنى الأُخُوّة الصادقة.

سجِّل ياقلم وبلا استغراب ولا برهة تفكُّر من زمانك ولا استنكار أو تعَجُّب، فلا يزال في زمانك يا قلم مَنْ يجعلك في حيرة لما تخُطُّه ويسبقك التساؤل وبعده التعجُّب فيما بينك وبين نفسك، ألا يزال في زماني بين بني البشر من يحفظ العهد والوفاء والإيثار والأُخُوَّة!!

نعم سجِّل يا قلم ولا تنبهر أو تتعجب، فاليوم كالأمس وغداً كاليوم بين صدق المشاعر والإخلاص، ألم تشهد وتسجِّل يا قلم بالأمس القريب للتاريخ والأجيال معنىالأخُوَّة بين الراحلين الكبيرين الملك فهد بن عبدالعزيز والشيخ جابر الأحمد، رحمهما الله وأسكنهم الفردوس الأعلى، ألم تكن شاهداً يا قلم على أخُوَّتهم ووفائهم وتضحياتهم، ألم تسطر ياقلم وتدوِّن للتاريخ مقولة الملك فهد، يرحمه الله، قبل ما يقارب ثلاتة عقود من الزمن «إما تبقى الكويت والسعودية معاً أو تزولا معاً» أثناء الغزو الصدامي للكويت، فما كان لصدى هذه الكلمات مِن الزمان وتوالي الأيام إلا الوفاء بتخليدها،وها هي الأيام والسنون تتوالى وتتعاقب وشاءت مقادير القدر والقضاء وتصاريف الليالي إلا أن تؤكد وتوثق وتعزز أواصر وروابط هذه الأخُوَّة من جديد وتُبَرهن أن الدم واحد والمصير واحد والأُخوَّة خالدة، فما إن توعَّكَ  صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حتى  تألَّم لمصابه الملك سلمان بن عبدالعزيز وتأثّر، فأيّ وفاء وأي أخُوّة وأي عهد هذا! اكتب يا قلم ولا تغفل وسطِّر بأحرف من ذهب واشهد لهذه  الأخُوَّة الخالدة في الوجدان، فهنا تتجلى معاني الجسد الواحد وتتأصل جذورها وهنا تتجلى معاني التعاضد والتآخي والتحاب في الله.

فسجِّل يا قلم للتاريخ والأجيال أخُوّة صباح  وسلمان كما سجلت من قبل أخُوّة جابر وفهد.

رحم الله السابقين، وأسبغ على الباقين بالنعم  وأمدّهم بطول العمر والصحة، وجعلهم ذخراً  لشعوبهم وأمَّتَهُم، آمين يارب العالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − واحد =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق