يقولون

يقولون

بو أحمد: في الجاهلية إذا تكاثرت خيولهم واختلط عليهم أمرها وأصبحوا لا يفرقون بين الأصيلة والهجينة، كانوا يجمعونها كلها ويمنعون عنها الأكل والشرب ويوسعونها ضرباً، وبعد ذلك يأتون لها بالأكل والشرب، فتنقسم الخيول إلى مجموعتين، الهجينة تهرول لتأكل وتشرب غير آبهة بما فعل بها، بينما الأصيلة تأبى الأكل والشرب بعد المهانة.
وفي زماننا هذا لم نعد نعرف الكويتي العاقل المحب لوطنه وقيادته من الكويتي الجاحد الكاره اللا وطني فاختلط علينا كويتي الفؤاد والهوى والضمير، من كويتي الدسائس والمؤامرات مع أجهزة الاستخبارات، فكيف نفرق بين الأصيل والهجين؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق