الإقتصاد

حماية الأرواح واستعادة النمو والتعافي الاقتصادي على طاولة «مجموعة العشرين»

ناقش ممثلو قادة مجموعة العشرين «الشربا» أول أمس أهمية حماية الأرواح وسبل العيش واستعادة النمو الاقتصادي والتعافي بشكل أقوى. وذكرت ان ذلك جاء خلال اجتماع ممثلي قادة مجموعة العشرين «الشربا» الاستثنائي الثاني افتراضيا ضمن رئاسة المملكة العربية السعودية للمجموعة بمشاركة جميع الأعضاء والدول المدعوة والمنظمات الدولية. وأوضحت الوكالة أن ممثلي قادة المجموعة استعرضوا التقدم المحرز في تنفيذ الالتزامات التي اتفق عليها قادة المجموعة في قمتهم الاستثنائية التي عقدت في مارس الماضي حيث ركزوا على موضوعات الصحة والاقتصاد العالمي والتجارة والتعاون الدولي.

وناقش ممثلو القادة «الشربا» سبل تعزيز المتانة على المدى الطويل من خلال تحسين الجاهزية الصحية وأنظمة الحماية الاجتماعية والاستجابة العاجلة لدعم الدول الأقل نموا وتعزيز جهود حماية البيئة للتعافي بشكل أقوى في جميع أرجاء العالم. كما استعرض «الشربا» المشاركون التقدم المحرز في جميع مسارات العمل الأخرى في مجموعة العشرين وسبل المضي قدما تمهيدا لقمة قادة مجموعة العشرين في نوفمبر المقبل. وأعرب «الشربا» المشاركون خلال الاجتماع عن رضاهم بمدى التقدم المحرز حتى الآن، وقدموا مرئياتهم حيال الخطوات المقبلة تمهيداً لاجتماعات «الشربا» المقبلة وقمة قادة مجموعة العشرين المقبلة. من جانبه شدد «الشربا» السعودي لمجموعة العشرين د. فهد المبارك في كلمته على مواصلة جهود المجموعة الجماعية لتحقيق الالتزامات التي اتفق عليها القادة استجابة لجائحة فيروس «كورونا المستجد – كوفيد 19» من أجل حماية الأرواح وسبل العيش واستعادة النمو الاقتصادي. وأكد المبارك أهمية وجود جبهة عالمية متحدة تقود العالم لتجاوز هذه الجائحة بشكل أقوى وأكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق