الإقتصاد

تذبذب أسعار النفط خلال الأسبوع الماضي لتسجل ارتفاعاً في نهاية التداولات

ارتفعت أسعار النفط أول أمس، بعد أن سجلت انخفاضا نسبيا في بداية التعاملات، متجاهلة ضعف الدولار، إثر التوتر بين الولايات المتحدة والصين في ظل صعود في حالات الإصابة بفيروس كورونا، صعدت عقود خام برنت الآجلة ثلاثة سنتات لتستقر عند 43.34 دولار للبرميل. كما ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 22 سنتا لتستقر عند 41.29 دولارا للبرميل. وارتفع خام برنت 0.5% في أسبوع، فيما صعد الخام الأميركي 1.7% خلال الأسبوع المنتهية تداولاته المتقلبة أول أمس. وأمرت الصين ، الولايات المتحدة بإغلاق قنصليتها في مدينة تشنجدو، في رد فعل على طلب أميركي الأسبوع الماضي، بأن تغلق بكين قنصليتها في هيوستن، مع تدهور العلاقات بين أكبر اقتصادين في العالم.

ونزل الدولار إلى أدنى مستوى في 22 شهرا مقابل سلة من العملات، وعادة ما يشجع ضعف الدولار على شراء السلع الأولية المسعرة بالعملة الأميركية مثل النفط، لأنها تصبح أرخص سعرا لحائزي العملات الأخرى. وبحسب خبراء اقتصاد فإن آفاق الاقتصاد الأميركي كانت قاتمة في الشهر الفائت في ظل تجدد إجراءات العزل العام في بعض الولايات بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا. وبلغ عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة 1.416 مليون في الأسبوع الماضي، ليرتفع على نحو غير متوقع للمرة الأولى في نحو أربعة أشهر، ما يشير إلى جمود تعافي الاقتصاد الأميركي في ظل ارتفاع جديد في الإصابات بكوفيد – 19. وقالت وزارة العمل الأميركية، إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية المعدلة في ضوء العوامل الموسمية ارتفعت إلى مليون و416 ألفا في الأسبوع المنتهي في 18 يوليو من مليون و307 آلاف في الأسبوع السابق له. وهذه هي أول زيادة أسبوعية في الطلبات منذ بلوغها ذروة تاريخية عند 6.867 ملايين في أواخر «مارس» عندما جرى إغلاق الأنشطة غير الضرورية مثل المطاعم وصالات الألعاب الرياضية لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق