المقالات

جيل المحاسبة والبناء

وأنا أستذكر تاريخ الكويت منذ ان نشأت في بدايات القرن السابع عشر حتى يومنا هذا استوقفتني أحداث تاريخية، كل حدث منها غير دولة الكويت حتى وصلنا الى كويت اليوم، الغريب ان ما يفصل هذه الاحداث تقريباً 30 سنة زادت قليلاً او نقصت، ولعل اهم الاحداث التاريخية لدولة الكويت كانت فترة حكم الشيخ مبارك الكبير وتحديداً اتفاقية الحماية البريطانية عام 1899، والتي ثبتت وجود دولة الكويت ككيان مستقل عن الدولة العثمانية حينها.
بعد ذلك في ثلاثينيات القرن الماضي ظهرت تغيرات في الواقع الداخلي الكويتي انتهت بالمجلس التشريعي الاول وما تلاه من احداث خلقت تغيرات وما صاحبها من ظهور النفط وبداية مرحلة بناء الدولة، اما ستينيات القرن الماضي فقد شهدت ولادة الدولة الدستورية والانضمام الى المحافل الدولية وبدء مرحلة جديدة لدور فاعل اكثر اقليميا ودوليا، كما شهدت استكمال بناء مؤسسات الدولة وبنيتها التحتية.
بعد ثلاثين عاماً تقريباً كان الغزو العراقي وحرب تحرير الكويت والتي غيرت كل شيء في الكويت وعلى جميع المستويات، وللأسف كانت استمراراً لتراجع الثمانينات، إلا ان امراضا اجتماعية وسياسية واخلاقية استفحلت وعمقت المشاكل، فكنا بين مرحلة جمود وتراجع، والآن بعد ثلاثين عاماً اخرى اتت كورونا التي غيرت العالم.
في الكويت أحداث بدأت تتغير منذ نهاية العام الماضي، تمثلت باختيار رئيس حكومة جديد وبداية عهد المحاسبة والتحقيق مع كل من اساء للكويت سواء باستغلال نفوذه وارتكاب جرائم مالية او استخدام نفوذه في انتهاك حرمة المال العام او غيرهم ممن اساؤوا للكويت فجعلوها وكأنها مرتعا للفساد وهم اشخاص لا يتعدون العشرات.
نحن امام كويت جديدة عانت من آثار هؤلاء المجرمين ومن تبعات انتشار فيروس كورونا واخيرا انهيار اسعار النفط، مع هذه المشاكل التي كل واحدة منها تعتبر «بلوة» هزت اقتصاد الكويت إلّا ان عجلة الاصلاح التي قادها ووجهها حضرة صاحب السمو، حفظه الله ورعاه واعاده سالما معافى، بعد ان اشعل فتيلها نجله الشيخ ناصر وينفذها باحترافية رئيس الوزراء المميز سمو الشيخ صباح الخالد.
ثلاثون عاما او ثلاثة عقود هي تمثل جيلاً كاملاً وكأن الكويت تولد من جديد مع كل جيل، لنتفاءل ونتكاتف وننبذ الاشاعات ونعمل جميعاً لبناء كويت الغد تحت قيادة صاحب السمو أمير البلاد وولي عهده الامين، حفظهما الله ورعاهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إحدى عشر − 10 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق