الإقتصاد

«شلمبرجير» تعلن عن تكبد أكبر ثاني خسارة فصلية على التوالي

أعلنت عملاق تقديم خدمات الحقول النفطية «شلمبرجير» أول أمس، تكبد ثاني خسارة فصلية على التوالي، بعد أن سجلت رسوما لانخفاض القيمة وإعادة الهيكلة بقيمة 3.7 مليارات دولار، إذ قلص عملاء كبار للشركة النشاط في ظل انهيار أسعار النفط هذا العام. وتكبدت أكبر شركة في العالم لتقديم خدمات الحقول النفطية صافي خسارة 3.43 مليارات دولار، أو ما يعادل 2.47 دولار للسهم، في الربع الثاني المنتهي في 30 «يونيو» مقارنة بربح 492 مليون دولار، أو ما يعادل 35 سنتا للسهم قبل عام.

ووفقا لـ«رويترز»، قالت الشركة «إنها سجلت مليار دولار على صورة رسوم استغناء عن موظفين إذ سرحت ما يربو على 21 ألف موظف»، وباستثناء الرسوم والائتمان، حققت الشركة أرباحا بواقع خمسة سنتات للسهم. كما كشفت شركة أكوينور النرويجية للطاقة أمس، عن نتائج أعمالها خلال الربع الثاني من العام الحالي، الذي شهد تراجع الإيرادات نتيجة انخفاض أسعار النفط والغاز بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة المملوكة للدولة في بيان أول أمس «إنها سجلت صافي خسائر بقيمة 251 مليون دولار خلال الفترة «أبريل» «يونيو» من العام الحالي، مقارنة بصافى ربح قدره 1.48 مليار دولار فى الفترة المقابلة من العام الماضى. أشارت الشركة إلى تراجع إيراداتها إلى النصف على أساس سنوي لتصل إلى 7.6 مليارات دولار، لافتة إلى أنها حققت ستة اكتشافات من عمليات التنقيب عن النفط والغاز، التي شملت 15 بئرا، خلال هذه الفترة، وجار تقييم بئرين أخريين. وقال الدار ساتره الرئيس التنفيذي للشركة، في بيان «نتوقع أن تستمر تقلبات السوق، ويظل من غير الواضح تحديد حجم تداعيات تفشي وباء كورونا على السوق على المدى الطويل، في ظل انخفاض الطلب المحتمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × 3 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق