دوليات

التحالف الدولي يقلّص عدد المستشارين العسكريين ويسلم مواقع للقوات العراقية

أكدت قيادة العمليات المشتركة، في العراق، أن التحالف الدولي سيسلّم القوات الأمنية مواقع جديدة، مشيرة إلى أن تسليم المعسكرات، يتم وفق جدول زمني.
وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، إن «التحالف الدولي لا يزال يدعم العراق في محاربة العصابات الإرهابية، وأن هناك أكثر من 61 دولة تقوم بهذا الدعم»، لافتاً إلى أن «التحالف الدولي سيقوم بالقريب العاجل بتسليم بعض المواقع التي تم الاتفاق عليها بين الحكومة والتحالف». وأضاف أن «هناك جدولاً زمنياً أعد بين الحكومة وقوات التحالف الدولي لتسليم المعسكرات»، مبيناً أن «وفق هذا الجدول الزمني تم تسليم العديد من المعسكرات إلى قوات الأمن العراقية». وأشار إلى أن «الحكومة والتحالف الدولي ملتزمان بموعد تسليم المواقع، وهناك تنسيق عالٍ في هذا الصدد». وكانت قيادة العمليات المشتركة قد تسلمت في وقت سابق، مقر مستشاري قوات «التحالف الدولي» «الفرنسيين»، الذين كانوا يشغلونه في العاصمة بغداد، كما تسلمت عدداً من المعسكرات في القواعد ضمن اتفاق بين الجانبين.
وكان نائب قائد قوات التحالف الدولي، الجنرال الأميركي كينيث إيكمان، قال الأربعاء الماضي، ان «التحالف سلّم بالفعل عدداً من القواعد العسكرية إلى الجيش العراقي»، مشيراً إلى أنّ «معسكر بسماية التدريبي الضخم القريب من بغداد، حيث بُنيت قرية وهمية لتدريب الجنود على القتال الحضري، ستتسلّمه القوات العراقية اعتباراً من أمس».
إلى ذلك، أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أمس، عن بدء مرحلة جديدة من مهماته الاستشارية في العراق، مشيرا إلى أن مجموعة «المستشارين العسكريين» العاملين ضمن قوة المهام المشتركة، ستكون «أصغر حجماً» لكن بقدرات متخصصة من الخبراء لتقديم المشورة.
وقال التحالف في بيان صحافي، إنه «بدأت قوة المهام العراق، في قوة المهام المشتركة عملية العزم الصلب، مرحلة جديدة في مهمتها الاستشارية لدعم قوات الأمن العراقية في 2 يوليو 2020»، مستدركاً «لقد شهدت مراسم بسيطة عملية تغيير المهمة، حيث قامت قوة المهام العراق بتقليص عدد أفرادها وإعادة تنظيمها لتكون مجموعة المستشارين العسكريين كجزء من نهج جديد لدعم عمليات قوات الأمن العراقية في مهمة هزيمة التنظيم الارهابي في العراق».
وأضاف البيان أن «مجموعة المستشارين العسكريين في العراق ستكون أصغر حجما، ولكن بقدرات متخصصة من الخبراء لتقديم المشورة لأفراد الأمن والقادة العراقيين. وسيعود أفراد قوة المهام العراق السابقة إلى بلدانهم الأصلية أو يتم إعادة نشرهم لدعم مهام أخرى ضمن قوة المهام المشتركة عملية العزم الصلب».
وتابع أن «مجموعة المستشارين العسكريين تتكون من فرق استشارية من 13 دولة من التحالف، تعمل جنباً إلى جنب مع ضباط الاتصال في قيادة العمليات العراقية في موقع مركزي واحد في بغداد. وسيكون العميد رایان ریداوت، في سلاح البحرية الأميركية، مدبر مجموعة المستشارين العسكريين العراق».
وقال العميد رایان ریداوت، في سلاح البحرية الأميركية، مدبر مجموعة المستشارين العسكريين العراق: «بكل صراحة وتواضع، إنه لشرف لي أن أكون جزءاً من هذه المهمة» وذلك عند تسلمه مهام قيادة مجموعة المستشارين العسكريين، مشيراً إلى أن يتطلع إلى «معرفة المزيد منكم والعمل معكم بينما نواصل البناء على أساس النجاح الكبير الذي حققته قيادة العمليات المشتركة العراق».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق