دوليات

الليبيون يكتوون بسياط الحر مع تضرر شبكة الكهرباء من سنوات الفوضى

توقفت آلة الحرب عن الدوران، في الوقت الراهن، في العاصمة الليبية لكن الانقطاعات الطويلة في التيار الكهربائي بفعل سنوات الإهمال في أعمال الصيانة لا تزال سببا من أسباب البؤس والشقاء في لهيب الصيف وحره اللافح.
وأشعل انقطاع الكهرباء شرارة احتجاجات، واقتحم مسلحون مرافق كهرباء لمطالبة المهندسين بإعادة التيار، ما يسلط الضوء على استمرار الاضطرابات حتى بعد انتهاء هجوم قوات شرق ليبيا على طرابلس الشهر الماضي.
ولا تزال جذوة الصراع مشتعلة بين حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمدعومة من تركيا من جهة وبين الجيش الوطني الليبي «قوات شرق ليبيا» وتدعمه الإمارات وروسيا ومصر من جهة أخرى.
وأضاف الهجوم على طرابلس إلى مشاكل الكهرباء مشاكل جديدة، حيث ترتب عليه تعرض شبكات نقل التيار ومحطات التحكم للتلف أو الدمار.. ناهيك عن سرقة المعدات.
وأنفق عبد الفتاح مبروك إمحمد، وهو مزارع من غرب طرابلس، 25 ألف دينار «18 ألف دولار» على مولد كهربائي قبل ثلاث سنوات «حتى لا تتوقف المزرعة عن العمل».
لكن في الوقت الذي تستطيع فيه الشركات، ويقدر فيه الأثرياء، على شراء المولدات لتبريد المكاتب والمنازل، ليس بوسع الفقراء سوى الجلوس في الليالي الحارة بلا تكييف أو مروحة كهربائية.
ويقضي عبد المنعم الحجاجي، وهو عامل في مقهى، ساعات المساء مع أسرته في حديقة صغيرة قرب شقتهم الكائنة بالطابق السادس لأن أجره الهزيل لا يكفي سوى الإيجار وضروريات الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × خمسة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق