دوليات

اعتراض الطائرة الإيرانية يتفاعل لبنانياً وحزب الله يهاجم «العربدة الأميركية المتمادية»

في حادثة خطيرة هي الأولى من نوعها، اعترضت طائرتان حربيتان أميركيتان، من طراز أف 15، طائرة مدنية إيرانية تابعة لشركة ماهان إير في طريقها إلى مطار بيروت، وسادت حالة من الرعب على متن الطائرة، حيث تناقل البعض لقطات فيديو تظهر حال الهلع بين الركاب وإصابة بعضهم.
وكانت إسرائيل اول من تنصل من مسؤولية الحادث وأرسلت عبر روسيا رسالة تهدئة الى حزب الله تلافيا لاي رد فعل محتمل للحزب قد يقود الى اندلاع حرب في المنطقة.
وفيما لم يصدر موقف رسمي عن الحكومة اللبنانية حول هذا التطور، استنكر حزب الله بشدة «العمل العدواني»، واعتبر «ما جرى عملاً إرهابياً وأمراً بالغ الخطورة كان يمكن أن يكون له تداعياتٌ لا يعرف مداها على مستوى المنطقة برمتها».
وأضاف الحزب، في بيان، أن «قيام الطائرتين الحربيتين الأميركتين باعتراض طائرةٍ مدنية من بين ركابها مواطنون لبنانيون يستدعي موقفاً دولياً حاسماً ضد الولايات المتحدة الأميركية، مع التأكيد أن الولايات المتحدة الأميركية هي قوة احتلال في الأرض والأجواء السورية». وهنّأ الحزب «جميع الركاب الذين كانوا على متن الطائرة وخصوصاً المواطنين اللبنانيين بالسلامة»، وأعرب عن «تضامنه مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومع الجمهورية العربية السورية في وجه العربدة الأميركية المتمادية».
وتزامناً مع بيان حزب الله، تفقّد وزير الصحة حمد حسن المحسوب على الحزب مستشفى الرسول الأعظم للاطمئنان الى صحة ركاب الطائرة الايرانية، ولفت الى «أن تهديد المسافرين الآمنين الابرياء ترفضه جميع الأنظمة المرعية الإجراء وتحاسب عليه المحاكم الجنائية والمحاكم الجزائية للدول المعنية»، وأوضح أن الموقف الرسمي من الحادثة «يتبلور قريباً إنما نحن كوزارة صحة عامة لن نترك وسيلة عبر كل القنوات والهيئات الأممية لرفع دعوى باسم كل الذين كانوا على متن الطائرة، وسنقوم بما يجب علينا بعدما تعرّض المواطنون الآمنون في الطائرة للغطرسة في وقت نواجه فيه جائحة كورونا».
وقد استهجن النائب السابق فارس سعيد مطالبة حزب الله الحكومة اللبنانية برفع شكوى ضد الولايات المتحدّة لأن مواطنين لبنانيين تعرّضوا في طائرة ايرانية لاعتداء أميركي، وغرّد عبر تويتر قائلا «طلب خفيف نظيف، حمى الله لبنان، حتى لبنان يحمي اللبنانيين».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 14 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق