حكايات

أم العيون السود…!

احترقت «غزالة ملقوفة مو بالعة العافية» لكثرة ظهورها بالغابة، تارة لابسة لبس «أرنب»، وتارة راكبة فوق ظهر «حصان»، حتى ظن الغزلان أنها متصابية!

الغزالة المتلونة، مرة تهاوش ذبان وجهها، ومرة تقحم عمرها في شؤون القرود، وتطالب بحرقهم حرقاً، لأنهم مو عاجبينها حسب ادعائها!

الغزالة إياها تلقت إهداء عبارة عن أغنية:

«من ورا التنور ناوشني الرغيف

لاني مجنونة ولا عقلي خفيف

أم العيون السود ما قول أنا»!

جحا •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 + سبعة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق