المقالات

وقد زعموا أن المحب إذا دنا يمل وأن النأي يشفي من الوجد

هذا بيت غزل يقول فيه صاحبه : زعم الناس أن الاستكثار من المحبوب والتداني منه قد يكسب المحب ملالاً، لكثرة رؤيته، وأن الاستقلال من زيارته والتنائي عن محله وداره يكون نتيجته السلو، ولا شك أنه جرب هذا وذاك لذلك قال :
بكل تداوينا فلم يشف ما بنا
على أن قرب الدار خير من البعد
لقد داوى نفسه بالقرب والبعد فلم ينجع، إلا أنه وفي كل الأحوال وحد أن قرب الدار منه خير من البعد، لماذا ؟ لأنه إذا كان قريباً منها طمع بلقائها ووسوست له نفسه بذلك، وعلى ذاك فقد قال:
على أن قرب الدار ليس بنافع
إذا كان من تهواه ليس بذي ود
وفي هذا البيت رجع فيما أعطى فما فائدة قرب دار المحب وهو ليس بذي ود ولا ميل لي، وقد بدأ هذا الشاعر أبياته بقوله:
ألا يا صبا نجد متى هجت من نجد
لقد زادني مسراك وجداً على وجد
والصبا هي الريح الطيبة وهي أيضاً القبول. خاطبها هذا الشاعر وسألها: متى ثرت واهتجت آتية من أرض من أحب، فقد زادني سيرك شوقاً، وجدد لي هبوبك فوق ما أكابده وجداً، والوجد هنا الحزن لأنه تذكر حبيبه البعيد عنه، ويقول :
أن هتفت ورقاء في رونق الضحى
على فنن غض النبات من الرند
ولايزال هذا الشاعر يخاطب نفسه ويلومها ويقول لها: الآن صاحت حمامة في أول الضحى واقعة على غصن غض من شجر الرند، فماذا فعلت به هذه الورقاء؟ يقول :
بكيت كما يبكي الوليد ولم تزل
جليداً وأبديت الذي لم تكن تبدي
وهنا يقول : بكيت بكاء الصبي إذا أعياه مطلوبه، وأظهرت العجز عما حملته مع الناس عهدوا منك فيما مضى من ايامك دوام الصبر وشدة التحمل لبلواك، ولقد ظهر منك ما أنكره من يعرفك، هذه الأبيات يقولها عبدالله بن عبيد الله الخثعمي الشهير بابن الدمينة نسبة لأمه وهي الدمينة بنت حذيفة السلولية، وهو شاعر أموي العصر، يعد من الشعراء العذريين، وكنيته «أبا السري» ومن قصائده الجميلة المغناة قوله :
أقضي نهاري بالحديث وبالمنى
ويجمعني والهم بالليل جامع
نهاري نهار الناس حتى إذا بدا
لي الليل هزتني إليك المضاجع
لقد ثبتت في القلب منك محبة
كما ثبتت في الراحتين الأصابع
لم يذكر أحد تاريخ مولد ابن الدمينة، لكن شهرته ذاعت في العصر الأموي، وقد قتل غدراً اغتاله أحد بني سلول سنة مئة وثلاثين للهجرة. وفي هذا القدر كفاية، دمتم سالمين في أمان الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سبعة عشر − ستة =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق