المقالات

درس في زمن الكورونا


من لم يتعظ من دروس وباء «كوفيد- 19» لن يحركه ما هو أقل وطأة منه، ومن لم يجد سبيلاً إلى الحكمة في هذه الأزمة لن يتعلم دروساً كثيرة تنتظره في قابل الأيام.
فقد علمتنا كورونا دروساً أربعة:
أولا: القدرة على التوفير.
لقد تعلم الكثير من الناس المعنى الحقيقي للتوفير خلال هذه الأزمة التي لم يقتصر تأثيرها على الأفراد والمؤسسات، إذ لم تكن اقتصادات الدول بمنأى عن ذلك التأثير الكبير الذي اضطر دولاً أن تلجأ إلى احتياطياتها الاستراتيجية. وهنا نتذكر المثل اليوغسلافي القديم الذي يقول؛ «اقتصد ثلاث ليرات ذهبية تسقط الرابعة في يدك دون عناء» لكي نعي قيمة الاقتصاد وندرك معنى التوفير.
ولقد أثبت الناس في هذه الأزمة لأنفسهم أنهم قادرون على التوفير والتخلي عن الكماليات التي كانت ترهق ميزانياتهم.
ثانيا: النعم لا تدوم.
ففي يوم وليلة تم إغلاق المصانع والمجمعات، وكذلك توقفت حركة الطيران وتعطلت الكثير من المصالح، والمقاهي والمطاعم التي كانت تعج بالناس وانقطع الزبائن عنها..لقد توقفت الحياة حتى في الحدائق والمنتزهات.
لقد كنا نعيش بنعم كثيرة لم نكن لنشعر بها لولا أنها انقطعت، فأحسسنا بالمعنى الحقيقي للعبارة الشعبية الكويتية «النعمة زوالة».
ثالثاً: الثقة بالله واليقين بالقدر.
إنها الثقة بأن الله لا يقدّر أمراً إلا لسبب، وهنا يأتي اليقين الإيماني ليخبرنا بأن ما يحدث لنا كله بأمر الله وتدبيره وهذا كفيل بأن يهوّن علينا المصاب فنرضى بقضاء الله وقدره وأن أمره كله خير. وما حالات الانتحار واليأس التي شهدناها إلا دليل على عدم توفر ذلك اليقين، وإذا أيقن الإنسان أن الرزق بيد الله فسيطمئن.
رابعا: استثمار الموارد المتاحة.
يقول الأديب الألماني غوته: «كثير من الناس لا يهتمون بأموالهم إلا حين توشك على النفاد، ويفعل آخرون الأمر نفسه مع أوقاتهم».
فلابد أن نضع خططاً مسبقة للطوارئ يعني أن نستثمر ما لدينا من أموال وأوقات استعداداً لأي طارئ يمكن أن يحدث مستقبلاً. وهو يعني تماماً اغتنام ما بيدنا الآن.
ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: «اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك».
لا شك أن دروس أزمة كورونا كثيرة وإذا لم نتعلمها ونتعظ منها، فستكون جولاتنا مع الدروس القادمة أكثر قسوة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر + أربعة عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق