الإقتصاد

نفطيون: حالة عدم اليقين تتسع في السوق … والأسعار تواجه ضغوطات البيانات

سجلت أسعار النفط الخام تقلبات ملحوظة، بسبب ضغوط بيانات جديدة، تؤكد ارتفاع مستوى المخزونات النفطية في الولايات المتحدة علاوة على تأثير الزيادات الواسعة في الإصابات بفيروس كورونا في عديد من دول العالم، التي تهدد بإضعاف كبير لمستوى الطلب على الوقود، خاصة في السوق الأميركية. ويتأهب المنتجون في «أوبك+» لتخفيف قيود خفض الإنتاج بدءا من بداية الشهر المقبل بضخ نحو مليوني برميل إضافية أو أقل، على أن توجه في الأساس إلى الطلب المحلي، وتتجنب زيادة المعروض من صادرات النفط الخام العالمية مع تحسين مستوى امتثال الدول الأعضاء في «أوبك+» بحصص خفض الإنتاج.
ويقول مختصون ومحللون نفطيون، إن حالة عدم اليقين تتسع في السوق وسط طفرة هائلة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، ما يعرقل كثيرا من خطط التحفيز الاقتصادي، التي تتبناها الإدارة الأميركية وتحد من نتائجها في انتشال الاقتصاد من الأزمة الراهنة. وأشار المختصون إلى أن السوق متعطشة بقوة لحسم قضية اللقاح الجديد، الذي سيؤدي إلى انتعاش الطلب وتراجع المخاوف العالمية على النمو الاقتصادي إلى جانب ارتفاع استهلاك الوقود مرة أخرى إلى مرحلة ما قبل اندلاع الوباء، لافتين إلى أن صناعة الأدوية الحيوية تتقدم بشكل كبير بسبب آمال إنقاذ العالم من الجائحة، ما أدى إلى ارتفاع أسهم شركات الأدوية، خاصة التي تجري تجارب على اللقاح الجديد، حيث تم إعادة تقييم أسهمها بشكل مرتفع للغاية في ضوء نتائج اختبار لقاح كورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + 12 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق