الرياضة

ليفربول يحتفل بلقب الدوري بخماسية مثيرة في مرمى تشيلسي

احتفل ليفربول بتتويجه بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز، بفوز مثير على ضيفه تشيلسي «5-3» في الأنفيلد، ضمن الجولة الـ 37 قبل الأخيرة من البريمييرليغ.
 وأحرز أهداف ليفربول كل من نابي كيتا في الدقيقة «23»، ترينت ألكسندر-أرنولد «38»، جورجينيو فينالدوم «43»، روبرتو فيرمينو «55» وأليكس أوكسليد تشامبرلين «84».
فيما سجل لتشيلسي كل من أوليفييه جيرو في الدقيقة «45+3»، تامي أبراهام «61» وكريستيان بوليسيتش «73».
 ورفع ليفربول الذي استلم كأس البطولة بعد انتهاء المباراة، رصيده إلى 96 نقطة قبل جولة واحدة على النهاية.
فيما تأجل حسم تأهل تشيلسي إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، بعدما تجمد رصيده عند 63 في المركز الرابع، بفارق الأهداف وراء مانشستر يونايتد، وبفارق نقطة أمام ليستر صاحب المركز الخامس.
أول فرصة خطيرة في اللقاء جاءت في الدقيقة 7 عن طريق تشيلسي، الذي رفع ظهيره الأيمن ريس جيمس كرة عرضية، تابعها زميله مايسون مونت برأسه فوق المرمى.
وواصل تشيلسي جرأته، وتقدم جيمس بالكرة من الناحية اليمنى، قبل أن يسدد كرة فوق المرمى في الدقيقة 17، لكن ليفربول رد في الدقيقة 23، عندما أطلق نابي كيتا تسديدة عنيفة من خارج منطقة الجزاء هزت شباك تشيلسي.
 ومرر الدولي المصري محمد صلاح الكرة إلى فيرمينو الذي تلكأ في التسديد، ليبعدها من أمامه مدافع تشيلسي كيرت زوما في الدقيقة 28.
وارتقى فينالدوم لركلة ركنية نفذها زميله أرنولد، لكن محاولته علت العارضة في الدقيقة 31، وبعدها بدقيقة ألغى الحكم هدفا لتشيلسي أحرزه مونت بداعي التسلل.
وسرعان ما أضاف ليفربول هدفا ثانيا في الدقيقة 38، عندما نفذ أرنولد ركلة حرة مباشرة بيمينه من فوق الحائط البشري، لم يقو حارس تشيلسي كيبا أريزابالاغا على إبعادها لتتهادى في المرمى.
ولم ينتظر صاحب الأرض طويلا ليسجل هدفه الثالث في الدقيقة 43، عندما أحدثت ركلة ركنية دربكة أمام مرمى تشيلسي، ليغمز صلاح الكرة باتجاه فينالدوم الذي سدد في الشباك.
 لكن تشيلسي أبى أن ينهي الشوط الأول دون أن يسجل هدفا، فتابع الفرنسي جيرو كرة مرتدة من الحارس أليسون بيكر الذي كان تصدى لمحاولة من البرازيلي ويليان في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع.
وأهدر صلاح فرصة لا تعوض في الدقيقة 50 عندما انفرد تقريبا بالمرمى قبل أن يسدد بيسراه كرة ضعيفة مرت بجانب القائم البعيد.
 وعاد صلاح ليتابع كرة من مسافة قريبة إثر ركلة ركنية، لتستقر الكرة بين يدي الحارس كيبا، لكن ليفربول أضاف الهدف الرابع في الدقيقة 55، إثر متابعة رأسية قوية لعرضية مرسلة من أرنولد.
وأجرى مدرب تشيلسي فرانك لامبارد تبديلا مزدوجا، دخل على إثره تامي أبراهام وكريستيان بوليسيتش مكان جيرو وويليان، وقلص أبراهام الفارق لتشيلسي في الدقيقة 61، عندما تابع بسهولة تمريرة من بوليسيتش إثر هجمة مرتدة.
 وأضاع بوليسيتش فرصة خطيرة في الدقيقة 63، عندما كسر مصيدة التسلل بعد تمريرة باتجاه منطقة الجزاء من جيمس، بيد أنه سدد بجانب المرمى.
وتمكن الأميركي بوليسيتش من ترك بصمته على اللقاء بهدف تشيلسي الثالث في الدقيقة 73، عندما هيأ الكرة على صدره إثر عرضية من البديل كالوم هودسون أودوي، قبل أن يسيطر عليها ويسدد في الشباك رغم مضايقة مدافع ليفربول جو غوميز.
 لكن ليفربول أعاد الأمور إلى نصابها في الدقيقة 84، عندما انطلق أندي روبرتسون بسرعة البرق من الناحية اليسرى، وأرسل كرة أمام المرمى، مرت أمام الجميع لتصل الى البديل تشامبرلين الذي غرسها في الشباك. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة − 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق