دوليات

إسرائيليون: نتنياهو مجرم الوزراء

احتشد نحو ألفي إسرائيلي خارج مقر إقامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس في وقت تزايدت فيه الاحتجاجات ضده بسبب معالجته لأزمة فيروس كورونا المستجد الآخذة في التفاقم ومزاعم الفساد بحقه.

ونظم المحتجون مسيرة من مقر الإقامة الرسمي لنتنياهو إلى البرلمان وهم يحملون لافتات كتب عليها «مجرم الوزراء» بدلا من رئيس الوزراء مطالبين نتنياهو، الذي شغل المنصب لخمس ولايات، بالتنحي.

ودفعت إعادة السلطات لفرض قيود للحد من انتشار كورونا، بسبب زيادة في حالات الإصابة بمرض كوفيد- 19، إسرائيليين يريدون مساعدات أفضل من الدولة بالنزول إلى الشوارع في مظاهرات أصبحت شبه يومية. كما تزايد الغضب العام بسبب مزاعم الفساد بحق نتنياهو الذي بدأت محاكمته في مايو بتهم من بينها الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة وهي اتهامات ينفيها جميعا.

وأعلن نتنياهو عددا من حزم المساعدة الاقتصادية. لكن الكثير من الإسرائيليين، الذين أحبطتهم الإجراءات الروتينية وبطء وتيرة المساعدات، يقولون إن المساعدات أقل من اللازم وتأتي بعد فوات الأوان.

وفي إطار الاحتجاج، فتح أصحاب مطاعم أبوابهم مجانا للمتظاهرين وطالبوا بالإبقاء على أعمالهم مفتوحة أو تلقي تعويضات عن إغلاقها.

ولم تقدم الشرطة تقديرات لعدد المتظاهرين. وقدر مصور من رويترز عدد المشاركين بنحو ألفين. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الاحتجاج اجتذب مشاركة الآلاف من أنحاء البلاد. وسجلت إسرائيل، الي يقطنها نحو تسعة ملايين نسمة، حتى الآن أكثر من 50 ألف حالة إصابة بكورونا و422 وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 − 1 =

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق